مسؤولون: الفساد والفضائح خطر على إسرائيل
آخر تحديث: 2007/1/28 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/28 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/9 هـ

مسؤولون: الفساد والفضائح خطر على إسرائيل

كتساف دفع ببراءته من التهم الموجهة إليه وقال إنه ضحية مؤامرة(الفرنسية)

وديع عواودة-هرتزليا

مسلسل الفضائح المالية والجنسية التي تعصف بإسرائيل، وكان آخرها قضية الرئيس موشيه كتساف المتهم بالاغتصاب والتحرش الجنسي، بدأ يدق ناقوس الخطر حول المستقبل المظلم الذي ينتظر الإسرائيليين.

ويذهب بعض المسؤولين ومنهم مراقب الدولة ميخا ليندنشتراوس إلى أن تفشي الفساد يشكل خطرا إستراتيجيا على إسرائيل بسبب مساس هذه القضية بصناعة القرار في مختلف المستويات وهدم ما يسمونه الديمقراطية.

ودعا ليندنشتراوس في محاضرته بمؤتمر هرتزليا الأخير إلى ضرورة اجتثاث الفساد، محذرا من هيمنة التوجهات القائلة بأن أحدا لا يستطيع تغيير الواقع ولا بد من التعايش معه.

وبدوره اعتبر وزير السياحة إسحاق هرتزوغ أن الكشف عن الفساد ومقاضاة المتورطين فيه يعزز مناعة ما سماها الديمقراطية ومدى قوتها.

 زهافا جالؤون رأت أن الفساد المتفشي في المؤسسة الحاكمة يسيء لهيبة إسرائيل (الجزيرة نت)
أما رئيسة كتلة حزب "ميرتس" بالكنيست النائبة زهافا جالئون فرأت أن تشبث كتساف بمنصبه رغم الاتهامات الموجهة إليه وظواهر الفساد المتفشية في المؤسسة الحاكمة ربما تسيء إلى هيبة الدولة وتحرق كل شيء إيجابي فيها.

من جهته أعرب الصحفي أيتمار عنباري من صحيفة معاريف عن بالغ قلقه من تعاظم نفوذ أصحاب رأس المال في السياسة، وقال إن ثقافة الرشى باتت متفشية بقوة في إسرائيل.

وكان كتساف رفض التنحي عن منصبه رغم الضغوط الهائلة التي يتعرض لها، وأكد أنه بريء من التهم الموجهة إليه وضحية مؤامرة شاركت بها الصحافة والشرطة وبعض الجهات السياسية للتخلص منه، ملمحا إلى أن أصوله الشرقية ربما تكون سببا لذلك فضلا عن نية بعض المشتكيات ضده الانتقام منه لفصلهن من العمل في السنوات الأخيرة.

وكانت مجموعة من النواب الإسرائيليين قد بدؤوا في تجميع التواقيع المطلوبة (90 من بين 120 نائبا) للإطاحة بكتساف على خلفية رفضه التنحي عن منصبة والاكتفاء بإقصاء نفسه مؤقتا فقط.

في السياق هددت وزيرة التعليم يولي تمير بإصدار تعليماتها بإزالة صور الرئيس الإسرائيلي من جدران المدارس والمؤسسات التربوية إذا لم يقدم كتساف استقالته.

المصدر : الجزيرة