وزيرة التعليم الإسرائيلية يولي تمير تتحدث لمراسل الجزيرة نت في فلسطين (الجزيرة نت)

وديع عواودة-هرتزليا
 
هيمنت قضايا العدوان على لبنان وتبعاته على منتديات اليوم الأول في مؤتمر هرتزليا السابع حول "المناعة القومية والأمن"، الذي افتتح الأحد بمشاركة عدد كبير من الأكاديميين والعسكريين ورجالات السياسة والاقتصاد والشؤون الإستراتيجية.
 
وفي ندوة حول اتجاهات التجدد وتعزيز الجيش أكد الجنرال في الاحتياط إيلان بيران عضو إدارة المعهد للسياسات والشؤون الإستراتيجية أن ترميم قوة الردع هي المهمة الأهم للجيش.
 
وقال رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست النائب تساحي هنغبي إن صناع القرار احتاروا عشية الحرب بين وجهات نظر مختلفة منها ما دعا إلى ضرب لبنان بقوة, فيما حذر آخرون من التورط ثانية في لبنان, وأخرى راهنت على تحركات سياسية أو تقوية رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة.
 
ودعا الجنرال بالاحتياط جدعون حوشن إلى توجيه انتقادات مهنية وغير مبالغ بها للجيش منوها بأن "إسرائيل دولة صغيرة وتواجه تحديات دولة عظمى"، وأضاف أنه إذا استمرت موجة الانتقادات العارمة للجيش "فلن ينجح في بناء نفسه مجددا".
 
وشدد حوشن على أهمية تعزيز القيم والناحية الأخلاقية داخل الجيش من خلال التأكيد على أهمية المشاركة والشعور بالوحدة والثقة وإعفاء الجيش من مهمات الدفاع المدني.
 
القوى الراديكالية
الإخفاقات العسكرية في لبنان تسببت في أزمة داخل إسرائيل (رويترز-أرشيف)
وأبدى الجنرال أودي ديكل قائد القوى العاملة في الجيش قلقه من تعاظم قوة من أسماها القوى الراديكالية في المنطقة، مقابل ضعف ومخاوف القوى المعتدلة علاوة على سباق إيران نحو القنبلة النووية.
 
وقال ديكل إن الجيش الإسرائيلي يؤسس مفهومه الأمني على أربع أرجل هي الإنذار المبكر والردع وحسم المعركة بالقدرات المتفوقة والدفاع الناجع بما يشمل التصدي للصواريخ رغم الكلفة العالية وتهيئة جيش الاحتياط.
 
وأضاف "باشرنا تحسين القدرات الاستخباراتية ومعالجة قدرات العدو، لا نواياه، وليس بطرق عسكرية فقط".
 
وقال الخبير في علم النفس البروفيسور ميخا بوبر إن فشل العدوان على لبنان لا يعتبر مشكلة للجيش فحسب، وأضاف "لم يعد جيشنا جيشا للشعب وإنما هو تنظيم حرفي". وأشار بوبر إلى مشكلة "تآكل القيم لدى الناشئة" وإلى تهربهم من الخدمة العسكرية وانخفاض مستوى جودتها.
 
وأضاف "بعكس ألمانيا واليابان لا ثقة لدينا بالأنظمة والأجهزة ففي سنوات الخمسينيات والستينيات كان جيشنا قيمة عليا ومرجعية وبوتقة صاغت الشعب لكن الوضع تغير اليوم ولا مجال للعودة لهناك".
 
وكان النائب متان فلنائي (نائب سابق لقائد أركان الجيش) قد وجه انتقادات حادة لإخفاقات الجيش مؤكدا أهمية إخضاعه للرقابة المدنية ومضاعفة ميزانياته. وشدد فلنائي على ضرورة "إخراج السياسة من الجيش".
 
وقال النائب اليميني الجنرال بالاحتياط إيفي إيتام إن عدم تحديد الأهداف كان وراء الفشل خلال الحرب على لبنان.
 
إسقاط حماس
نتنياهو (يسار) دعا إلى عزل إيران وإسقاط نظامها الحاكم (الفرنسية-أرشيف)
ودعا إيتام إلى منع عملية تعاظم قوة "العدو" دون تردد، وأضاف "لا مبرر لليأس المطبق الذي يسري لدى الجمهور الإسرائيلي اليوم وبتعيين قائد أركان جديد على وجه السرعة تكون بداية ترميم الجيش بدعم الشعب كله".
 
وكان رئيس المعارضة زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو قد دعا في محاضرته إلى تكثيف النشاط من أجل عزل إيران وإسقاط نظامها الحاكم باعتماد خطوات اقتصادية موجعة تسهم في تجفيف منابع دعم حزب الله وحركة حماس. فلسطينيا شدد نتنياهو على ضرورة إسقاط حركة حماس كهدف أساسي بدلا من مفاوضتها.
 
وأكد نتنياهو أن المواجهة القادمة تحتاج إلى ميزانيات ضخمة لا يمكن الحصول عليها إلا بإدارة اقتصاد سليم و"تقوية التربية للقيم ولحب الوطن".
 
وكانت وزيرة التعليم يولي تمير وطاقم وزارتها قد ألقوا خلال المؤتمر الضوء على ملامح الخطة التعليمية الجديدة المقترحة لجهاز التربية في إسرائيل.
 
وأوضحت تمير للجزيرة نت أن التلاميذ سيبدؤون وفق الخطة الجديدة التعلم بالمدرسة بسن الرابعة بدلا من الخامسة، وسينهون التعليم الثانوي في سن الـ16 وفتح المجال أمام الخريجين إما للاستكمال وإما لتحصيل اللقب الجامعي قبل بدء الخدمة العسكرية. وأضافت "بذلك نصطاد عصفورين بحجر، نزود الجيش بقوى ذات جودة ونوفر على الاقتصاد مليارات".

المصدر : الجزيرة