فلسطينيو 48 يهاجمون تعيين وزير عربي بحكومة إسرائيل
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ

فلسطينيو 48 يهاجمون تعيين وزير عربي بحكومة إسرائيل

غالب مجادلة (يمين) أول وزير عربي في حكومات إسرائيل منذ النكبة (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

هاجمت القوى الوطنية والإسلامية داخل أراضي فلسطين 48 قرار رئيس حزب العمل الإسرائيلي عمير بيرتس بتعيين العضو العربي بالحزب النائب غالب مجادلة وزيرا للثقافة والعلوم والرياضة بالحكومة.

ورأت أوساط سياسية واسعة أن هذه الخطوة غير المسبوقة تنبع من رغبة بيرتس استمالة فلسطينيي 48، وتعزيز حظوظه للفوز برئاسة الحزب في الانتخابات المقررة في مايو/أيار المقبل.

واعتبر النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي واصل طه إن استيزار مجادلة ليست سوى لعبة قذرة وورقة توت لستر عورة الحكومة وبيرتس، وأعرب عن استغرابه لاختيار الأخير نائبا عربيا ليخلف آخر يهوديا قدم استقالته "احتجاجا على ضم حزب فاشي لحكومة المجازر والقوانين العنصرية وهدم البيوت". وأكد أن تعيين وزير عربي لا يخدم العرب وقضاياهم.

"
النواب العرب بالكنيست أدانوا تعيين مجادلة وأجمعوا على أن هذه الخطوة ستضفي شرعية على حكومة أولمرت
"
من جهته قال النائب محمد بركة عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة إن قرار بيرتس يرتبط باحتياجات داخلية في حزب العمل، في إطار الصراع على مراكز القوى.

وأضاف بركة، في تصريح للجزيرة نت، أنه لمن السخرية القول إن مجادلة سيمثل العرب بهذه الحكومة "لأن مجادلة أصلا جاء من حزب لا يمثل المصالح الحقيقية للجماهير العربية كما أن هذه الحكومة تتبع سياسات تمييز وعنصرية ضد العرب".

أما النائب طلب الصانع فأكد أن تعيين وزير عربي بحكومة نائبها رمز للترانسفير يمنحها الشرعية، مضيفا أن هذه الخطوة لا تخدم نضال عرب 48 من أجل المساواة "وستزود حكومة إيهود أولمرت بورقة تين".

غضب اليمين
في المقابل كان الإعلان عن تعيين وزير عربي قد استثار بعض أوساط اليمين الإسرائيلي.

"
النائبة بحزب المهاجرين الروس أسترينة ترتمان وصفت تعيين مجادلة بأنه طعنة حادة بقلب الدولة والصهيونية، متهمة بيرتس بالتضحية بالمصلحة القومية العليا لصالح حساباته الشخصية
"
واعتبرت النائبة بحزب المهاجرين الروس أسترينة ترتمان أن هذه الخطوة توجه طعنة حادة في قلب الدولة والصهيونية، متهمة بيرتس بالتضحية بالمصلحة القومية العليا لصالح حساباته الشخصية.

وقد قوبلت هذه التصريحات باستنكار شديد من قبل مجموعة من نواب العمل وليكود الذين طالبوا المستشار القضائي بفتح ملف تحقيق ضد ترتمان "لما تضمنته تصريحات من إيحاءات عنصرية".

وتعليقا على هذا الجدل بشأن تعييه، قال النائب غالب مجادلة إن الوضع السياسي في إسرائيل معقّد، وإن مشاركته إلى جانب أفيغدور ليبرمان ليست سهلة.

وأشار مجادلة في تصريح للجزيرة نت إلى أنه يتفهم ردود الفعل الغاضبة من قبل الأحزاب العربية مضيفا أن هذه الاحزاب تبني نفسها على إخفاقات الحكومة، لكنه شدد على أن استيزاره يبقى خطوة تاريخية يتمنى أن تكون "بداية خير لخدمة السلام والمساواة" .

يُشار إلى أن مجادلة كان قد انتخب نائبا بالكنيست ضمن صفوف العمل للمرة الأولى عام2003، وكان قد دعا حزبه للخروج من الائتلاف الحكومي فور انضمام حزب ليبرمان له.

المصدر : الجزيرة