البرزاني قال إن العلم العراقي الحالي غير موجود في كل المناطق (الفرنسية)
نفى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني وبشدة نوايا الأكراد بالانفصال عن العراق، وهاجم الذين فسروا قراره عدم رفع العلم العراقي الحالي في كردستان والاكتفاء بالعلم العراقي لثورة 14 يوليو/تموز بخطوة نحو انفصال كردستان، واتهمهم بنقل ما يجري في العراق من حرب خارج الإقليم إلى داخله.

ورد على تهديدات ضمنية وجهت للبرزاني في إشارة إلى تصريحات صالح المطلق التي قال فيها "إن يدنا مكسورة لكنها ستجبر وما يؤخذ بقوة سيرد بالقوة"، قائلا "كانت يدهم غير مكسورة ومعها عشرات الأيادي غير المكسورة دون تمكنهم منهم" أي من الجانب الكردي، وأضاف أن هذه "التهديدات لا تعبر إلا عن فشلهم في العملية السياسية الجارية في العراق".

وقال البرزاني أيضا إن العلم العراقي الحالي أصلا غير موحد في تشكيلته في جميع أنحاء العراق، ففي مناطق يستخدم العلم دون لفظ الجلالة، وفي أخرى يستخدمون لفظ الجلالة بخط الرقعة، ومناطق بالخط الكوفي، وأخرى بنفس خط صدام حسين، ومناطق أصلا لا ترفع، ونحن لا نعتبره علم العراق بل علما لحقبة صدام حسين لذا فضلنا أن نستخدم علم الرابع عشر من يوليو/تموز باعتباره علما موحدا ولجميع العراقيين.

وتابع مضيفا أنه استشار في ذلك كلا من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء العراقي ولم يكن قرارا منفردا من جانبه.

جاء ذلك في كلمة ألقاها البرزاني أمام البرلمان الكردستاني في دورته الجديدة في أربيل.
 
يذكر أن قرارا صدر من رئاسة إقليم كردستان يحمل رقم 60 لعام 2006 طالب المؤسسات الإدارية في الإقليم بالاكتفاء برفع العلم الكردستاني على مكاتبها دون العلم العراقي الحالي.
 
ويشير القرار أيضا إلى أنه وجب الأمر في المناسبات رفعا للعلم العراقي رفع العلم العراقي لثورة الرابع عشر من يوليو/تموز التي قادها عبد الكريم قاسم ضد النظام الملكي في العراق عام 1958.
 
وبعد حكم البعث بدل بعلم يحمل ثلاثة ألوان وثلاث نجوم، مشيرا إلى مشروع الوحدة بين العراق وسوريا ومصر في حينه، وأضاف لها صدام حسين مؤخرا لفظ الجلالة (الله أكبر) بخط يده. وأثار قرار البرزاني هذا جدلا واسعا في الأوساط العراقية التي اتهمت الجانب الكردي بالسعي نحو الانفصال عن العراق.

ويذكر أن العلم العراقي الحالي لم يرفع في مدن كردستان العراق منذ عام 1991 بعد انسحاب الإدارات التابعة لصدام حسين منها. لكن بعد سقوط النظام في أبريل/نيسان 2003 أثناء الحرب الأميركية على العراق، رفع العلم العراقي بدون لفظ الجلالة في محافظة السليمانية الواقعة تحت سيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني، دون محافظتي أربيل ودهوك الواقعتين تحت سيطرة الحزب الديمقراطي الكردستاني.
____________

المصدر : الجزيرة