ساركوزي في كتاب سيرته الذاتية يشيد برئيسه شيراك
آخر تحديث: 2006/9/15 الساعة 02:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/15 الساعة 02:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/22 هـ

ساركوزي في كتاب سيرته الذاتية يشيد برئيسه شيراك

غلاف كتاب ساركوزي (الجزيرة نت)

 

في خطوة مفاجئة أعرب وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي عن إعجابه بصفات الرئيس جاك شيراك وشدد على تطبيع العلاقة معه.

 

جاء ذلك في كتاب طرح مؤخراً في المكتبات من تأليف ساركوزي الذي يترأس في الوقت ذاته حزب الأغلبية "الاتحاد من أجل حركة شعبية".

 

ويأتي ظهور الكتاب متزامناً مع زيارة قام بها الوزير الفرنسي إلى العاصمة الإيطالية روما أجرى خلالها مباحثات مع رئيس الوزراء رومانو برودي ومسؤولين آخرين. شيراك هو الآخر كان أوفد رئيس حكومته دومينيك دو فيلبان إلى لبنان قبل العدوان الإسرائيلي الأخير.

 

ويسعى المتنافسان على قصر الإليزيه -ساركوزي ودو فيلبان- عبر الجولات الخارجية إلى الظهور بمظهر رجل الدولة واكتساب ثقة الناخب الفرنسي.

 

خصال شيراك

"
ساركوزي, بمدحه لشيراك, يسعى لتطبيع العلاقة مع الرئيس في أعقاب فترة طويلة من التنافس المحموم بينهما
"
في أكثر فصول الكتاب إثارة قال ساركوزي "إنني معجب بخصال جاك شيراك التي تشمل الصلابة والحيوية والأداء الاستثنائي لمهامه" الرئاسية.

 

وعكس هذا الموقف الإيجابي تجاه الرئيس حال التحسن الذي طرأ على علاقتهما منذ أزمة قانون عقد الوظيفة الأولى، حينما أصبح كلاهما بقارب واحد في مواجهة حركة الرفض الواسعة وإجبار الحكومة على سحب القانون.

 

وسجل الكتاب سعي ساركوزي الحثيث لتطبيع العلاقة مع الرئيس في أعقاب فترة طويلة من التنافس المحموم بينهما. ويأتي الكتاب في فترة تتسم بالغموض جراء عدم معرفة نية شيراك وما إن كان سيخوض الانتخابات القادمة.

 

ولم يتوان ساركوزي عن التطرق إلى الانتخابات الرئاسية لعام 1995 حينما ترك شيراك والتحق بمعسكر منافسه في الانتخابات إدوارد بالاديور, الذي خسر تلك الانتخابات. ودافع ساركوزي عن ذلك, بالقول إن شيراك ذاته فضل جيسكار ديستان على جاك شابان دالماس في انتخابات السبعينيات رغم قربه من الأخير.

 

ساركوزي النشيط

ساركوزي كرجل دولة (الفرنسية-أرشيف)
كتاب ساركوزي الذي حقق أعلى المبيعات في فرنسا, ساهم في ترميم صورته التي تعرضت لبعض الضرر حينما أوشكت زوجته سسيليا على نشر كتاب يتحدث عن حياتها فيما كانت على وشك الانفصال.

 

وأفرد ساركوزي -الذي يعد أوفر مرشحي اليمين حظاً في الرئاسيات القادمة- جزءاً مهماً من الكتاب تحدث فيه عن نفسه كرجل نشيط يعمل بلا كلل فضلاً عن اعتبار نفسه سياسياً يتحلى بإرادة قوية ويهدف إلى "تغيير الأشياء بطريقة ملموسة".

 

وحرص على استهلال كتابه بعبارة قال فيها "منذ زمن طويل وأنا لدي إرادة العمل" والفعل. وتحدث عن أسلوبه في كيفية العيش في كنف السلطة، مذكراً بتجربة الرئيس الأسبق فاليري جيسكار ديستان التي رواها في كتاب "السلطة والحياة " والمتعلق بفترة حكمه بين عامي 1974 و1981.

 

ساركوزي دافع في كتابه على تشجيع "الفرنسيين عبر هذا الكتاب إلى تفضيل الفعل على الإنصات". وبدا واضحاً أن وزير الداخلية الذي يتبنى سياسات تجاه المهاجرين يصفها المراقبون بالمتشددة، يحاول دفع الفرنسيين باتجاه اختياره رئيساً للبلاد والابتعاد عن منافسته المرشحة الاشتراكية سيجولين رويال. 

____________
المصدر : الجزيرة