انتخابات وشيكة بالبرازيل وترجيح فوز دا سيلفا
آخر تحديث: 2006/9/12 الساعة 17:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/12 الساعة 17:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/19 هـ

انتخابات وشيكة بالبرازيل وترجيح فوز دا سيلفا

دا سيلفا يستعد لخوض الانتخابات مستفيدا من إنجازاته وإخفاق خصمه ألكمين (رويترز)


الجزيرة نت-البرازيل

يستعد حوالي 126 مليون ناخب برازيلي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة التي ستجري مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل ويتم خلالها انتخاب رئيس الجمهورية وحكام الولايات الـ27 المكونة للاتحاد إضافة إلى أعضاء غرفتي البرلمان الاتحادي والبرلمانات المحلية.

وبلغت الحملة الانتخابية ذروتها هذه الأيام حيث طغت الملفات الاقتصادية والأمنية على برامج المرشحين السبعة لمنصب الرئاسة أبرزهم الرئيس الحالي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا.

ويسعى دا سيلفا للفوز بولاية ثانية وهو يحظى بدعم ائتلاف قوى الشعب الذي يضم مجموعة من الأحزاب اليسارية أبرزها حزب العمال، الذي ينتمي إليه لولا والذي وصل إلى السلطة عام 2002 في خضم موجة التغيير التي عرفتها عدة دول في أميركا اللاتينية والتي أوصلت أحزابا يسارية في تلك الدول إلى السلطة.

وقد حظي دا سيلفا الذي ينتمي إلى الطبقة العمالية آنذاك بدعم شعبي كبير نظرا لبرنامجه الانتخابي الذي تعهد فيه بتحسين المستوى المعيشي للفقراء من خلال رفع الرواتب وتخفيض الضرائب وخلق المزيد من فرص العمل.

وقد نجح إلى حد كبير في تحقيق ذلك إلا أن فترة حكمه شابها كثير من الفضائح المالية ومظاهر الفساد، كما أن منتقديه يتهمونه بإعطاء الأولوية خلال سنوات حكمه الأربع إلى السياسة الخارجية على حساب المشاكل الداخلية.

الجريمة المنظمة والفساد قللا من حظوظ زعيم المعارضة في مواجهة دا سيلفا (الجزيرة نت) 

أثر إيجابي
غير أن مؤيديه يؤكدون أن سياسته الخارجية كان لها الأثر الإيجابي على الاقتصاد البرازيلي حيث ارتفع حجم صادرات البرازيل بنسبة زادت على 100% خلال فترة حكمه خاصة فيما يتعلق بالتبادل التجاري بين البرازيل والدول العربية والأفريقية.

ويعول دا سيلفا في الانتخابات الحالية على دعم المسلمين والبرازيليين ذوي الأصول العربية والأفريقية والذين أيدوه في الانتخابات الماضية بسبب ما يصفونه بالقرب منهم وتأييده لقضاياهم.

ورغم أنه لا توجد إحصاءات دقيقة عن عدد المسلمين في البرازيل إلا أن القائمين على الجمعيات والمراكز الإسلامية يقدرون عددهم بنحو ثلاثة ملايين بينما يعتقد أن عدد العرب والبرازيليين المنحدرين من أصول عربية يزيد على عشرة ملايين.

وأكد روجريو سعد الذي يشرف على أحد مكاتب حملة دا سيلفا للجزيرة نت أن مرشحه قام بعيد انتخابه عام 2002 بجولة شملت عددا من الدول العربية هي الأولى التي يقوم بها رئيس برازيلي وهو ما أدى إلى تعزيز العلاقات بين الجانبين. وأضاف أن تنديد البرازيل بالحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان يشكل سابقة في تاريخ البرازيل السياسي.

مقتل العشرات في ساو باولو وضع ألكمين في مأزق (الجزيرة نت)

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن لولا دا سيلفا يتقدم على منافسه الرئيسي جرالدو ألكمين حاكم ولاية سان باولو ومرشح ائتلاف اليمين بفارق كبير مما قد يؤهله للفوز في الدور الأول للانتخابات.

ألكمين والانفلات
ويعزو المحللون تدني شعبية ألكمين إلى الانفلات الأمني الذي تشهده سان باولو عاصمة البرازيل الاقتصادية التي تحتضن أكثر من 20% من مجموع الناخبين البرازيليين حيث تعيث العصابات الإجرامية فسادا في المدينة.

وقد أدت هجمات مافيا الإجرام التي يخطط لها من داخل السجون والتي تستهدف الشرطة والبنوك ووسائل النقل العام خلال الشهرين الماضيين إلى مقتل عشرات الأشخاص إضافة إلى خسائر مادية قدرت بملايين الريالات البرازيلية ما أدى لتدني شعبية الحكومة المحلية التي رفضت مساعدة السلطات الفدرالية خوفا من أن يستغل الرئيس لولا ذلك للأغراض الانتخابية.

يذكر أن البرازيل التي تناهز مساحتها ضعف مساحة دول الاتحاد الأوربي وتعتبر الدولة الخامسة عالميا من حيث عدد السكان -التي يصل تعداد سكانها إلى 180 مليون نسمة- تعد أكبر دول أميركا اللاتينية وأقواها اقتصاديا فهي تعتبر القوة الاقتصادية الـ13 على المستوى العالمي.

المصدر : الجزيرة