إسرائيل تكثف رصد العرب بعد حرب لبنان
آخر تحديث: 2006/8/4 الساعة 03:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/4 الساعة 03:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/10 هـ

إسرائيل تكثف رصد العرب بعد حرب لبنان

وديع عواودة-حيفا
كثفت إسرائيل من نشاطها لرصد كل مايدور في المحافل السياسية والاجتماعية والإعلامية وغيرها داخل العالم العربي منذ بدء حربها على لبنان.

فمنذ عقود تعمل مؤسسات إسرائيلية بحثية ومعلوماتية عديدة في هذا الإطار لكن مؤسسة "ميمري" هي واحدة من المراكز التي كثفت عملية الرصد بعد بدء إسرائيل عدوانها على لبنان في 13 يوليو/تموز الماضي بعد أسر حزب الله اللبناني لجنديين إسرائيليين.

وتعنى "ميمري" منذ تأسيسها عام 1998 برصد مختلف وسائل الاتصال في البلدان العربية وجمع معلومات واسعة ومتنوعة بشكل منهجي حول كل ما يرد فيها من مواد تتعلق بإسرائيل والولايات المتحدة والغرب عامة تزود بها المؤسسات السياسية والاستخباراتية الإسرائيلية إضافة إلى الصحافة المحلية والدولية.

كما تقوم هذه المؤسسة بنشر هذه المعلومات في موقعها على الإنترنت وإرسال برقيات يومية بذلك لكل من يريد ومجانا.

وتقول ميمري إنها تقوم بهذا الرصد بهدف "التعرف على الجيران تمهيدا لصنع السلام". ومن ضمن ما تعرضه على موقعها خطب الجمعة داخل المساجد في الدول العربية والإسلامية إلى جانب مناهج التدريس.

وتهتم المؤسسة أيضا بنقل اقتباسات لمسؤولين عرب يفهم منها انتقاداتهم للعروبة والإسلام مثل قول" مثقف" مصري لم يكشف اسمه "إن برامج التعليم في الأزهر تشجع الإرهاب". وقول آخر إن المسلمين ينتجون الإرهاب، والإسلام بحاجة إلى إصلاح.

ويقول د. محمود محارب الخبير بالشؤون الإسرائيلية للجزيرة نت إن معاينة متأنية للمواد التي يتم جمعها وترجمتها في "ميمري" لا تترك مجالا للشك بأن الهدف الحقيقي أقرب إلى الرصد الاستخباراتي والجهد الدعائي، ولا يرمي إلى معرفة ما يدور في العالم العربي و"صنع السلام معه".

وأضاف أن ما تقوم به هذه المؤسسة عمل دعائي لا يخلو من التحريض والتحريف وتسويد صفحة العرب والمسلمين في نظر العالم والوشاية بهم. وتساءل محارب عما إذا كان العرب يعرفون عن إسرائيل بقدر ماتعرفه عنهم اليوم؟.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة