شيخ شريف: التوغل الإثيوبي اعتداء على أراضي الصومال
آخر تحديث: 2006/8/24 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/24 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/30 هـ

شيخ شريف: التوغل الإثيوبي اعتداء على أراضي الصومال

شيخ شريف: للأسف الوضع الراهن لا يساعد على التفاوض (الجزيرة-أرشيف)
محمد طه البشير - مقديشو
اعتبر رئيس مجلس اتحاد المحاكم الإسلامية بالصومال شيخ شريف شيخ أحمد توغل قوات إثيوبية داخل بلاده اعتداء على أراضي الصومال، وقال لموفد الجزيرة نت في حوار معه بمقديشو إن الوضع الراهن لا يساعد على التفاوض، لأن دخول قوات إثيوبية برضا وسكوت الحكومة الانتقالية يعقد الأمور والمفاوضات. وهنا نص الحوار:

لنبدأ من الملف الأسخن، فبعد توغل قوات إثيوبية إلى مناطق في وسط الصومال هل يمكن توقع مواجهة عسكرية بين قواتكم وهذه القوات؟

شيخ شريف: بالطبع نعم لأن توغل قوات إثيوبية داخل الصومال يعتبر اعتداء على أراضي الشعب الصومالي وهذا لا نستطيع السكوت عنه.

هل تتوقعون أن تهاجم هذه القوات مقديشو؟

شيخ شريف: مهاجمة العاصمة الصومالية ليست أمرا سهلا، هناك مناطق كبيرة وشاسعة وقوات المحاكم موجودة في مناطق بعيدة عن العاصمة فمحاولة الهجوم لا يمكن أن تبدأ من العاصمة.

إثيوبيا تتهمكم بتلقي دعم عسكري من إريتريا، إذا كان ذلك صحيحا فهل ستطلبون من أسمرا مساعدتكم في حال هاجمتكم القوات الإثيوبية؟

شيخ شريف: أولا بين إريتريا والصومال علاقات قديمة وتاريخية وهذا لا ينكره أحد، ولكن لحد الآن لا توجد علاقة بيننا والحكومة الإريترية، فكما تعلم فإن المحاكم حديثة عهد ولم تنشئ علاقات مع دول.

هل لديكم خطة سياسية لتجنب اندلاع حرب واسعة مجددا في الصومال؟

شيخ شريف: نعم نحن اتصلنا بدول عدة لتضغط على النظام الإثيوبي لتجنب المواجهة ولكن يبدو أن ذلك لم يكن فعالا ولم يكن مؤثرا.

قبل أيام أعلن الناطق باسم اتحاد المحاكم تبني الاتحاد لعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية، فهل هذا يعني تراجعا منكم عن إجراء مفاوضات مع الحكومة الانتقالية حصرا وتعميم العملية التفاوضية لتكون مع كافة المكونات السياسية للشعب الصومالي؟

شيخ شريف: أولا المفاوضات جرت في الخرطوم وهي مستمرة هناك، ولكن ذلك كان كمبدأ فالمحاكم الإسلامية مستعدة مع أي طرف وفي أي مكان.

ما توقعاتكم بما ستسفر عنه المفاوضات في الخرطوم؟

شيخ شريف: للأسف الوضع الراهن لا يساعد على التفاوض، لأن دخول قوات إثيوبية برضا وسكوت الحكومة الانتقالية يعقد الأمور ويعقد المفاوضات.

كيف تشكلت المحاكم الإسلامية وكيف حققتم هذه الانتصارات المتتالية؟

شيخ شريف: المحاكم الإسلامية تكونت قبل عشر سنوات بعد فترة من الدمار والقتل والنهب، وأخيرا ظهرت ظاهرة غريبة جدا ما كان يعرفها الصومال وهي اختطاف الرهائن وطلب أموال طائلة للإفراج عنهم وساد هلع كبير بين الناس خاصة في مقديشو.

وصار الناس يحسون أنهم عندما يخرجون من بيوتهم قد يتعرضون للاختطاف والقتل، ونتيجة ذلك بدأ العلماء والشيوخ والمثقفون يتحركون وأنشؤوا محاكم إسلامية بالمناطق التي كانت فيها المشاكل.

وبدأت كل قبيلة تنشئ محكمة على أساس منع أبنائها من ارتكاب هذه الجرائم، ثم بدأ بعد ذلك توحيد هذه المحاكم حتى لا يجد المجرمون ملجأ في أي مكان يلتجئون إليه.

ومع مرور الأيام استمرت المحاكم الإسلامية وزاد عددها ووجدت شعبية لأنها قامت بحل مشكلة كبيرة كان يعاني منها الصومال، حتى أصبحت المكون الشعبي الذي يمثل الشعب الصومالي بكافة شرائحه.

يقول البعض إن المحاكم عندما تأسست في بادئ الأمر تشكلت على أساس قبلي وبالتالي لا يوجد فرق بينها وبين الفصائل الصومالية الأخرى المكونة على أساس قبلي؟

شيخ شريف: المحاكم الإسلامية لها أهداف ولها إستراتيجيات وجاءت لإحداث التغيير في الوضع الراهن الذي تسوده الفوضى وهو ما لا يتوفر في التنظيمات الأخرى.

بعد أشهر من سيطرتكم على مقديشو ومعظم مناطق الجنوب لم تقدموا حتى الآن خطة أو برنامجا لإدارة البلاد؟

شيخ شريف: نحن نعد خطة حول هذا الموضوع الذي هو من أولوياتنا وقد تأخر بعض الشيء لأننا ورثنا مشكلات سابقة لانزال نعمل حتى الآن على حلها.

لماذا ترفضون دخول قوات لحفظ السلام في الصومال؟

شيخ شريف: ماذا تفعل قوات حفظ السلام في الصومال هذه القوات كان يجب أن تدخل في عام 1993 وأكبر دولة في العالم شاركت بقوة من 35 جنديا إضافة لقوات أفريقية وأوروبية وغيرها، ولم يعملوا شيئا وإنما زادوا الطين بلة وتضاعفت الفوضى والمشاكل وانسحبوا من دون أن يحققوا شيئا.

والآن عندما هدأت العاصمة الصومالية وجميع المناطق في الصومال يأتون بقوات أجنبية، معنى هذا أن هذه القوات هي قوات احتلال وليست قوات سلام.

ماذا يجري على صعيد سياستكم الخارجية هل تجدون تجاوبا من المجتمع الدولي؟

شيخ شريف: نعم نجد تجاوبا كبيرا من المجتمع الدولي لأن هذا المجتمع الدولي يعلم أنه كانت هناك مشكلة في الصومال وصعب عليه حلها وجاءت قوة شعبية لتحل تلك المشكلة، فيجب أن يتعاملوا مع الواقع على أساس أن المحاكم الإسلامية تفرض سيطرتها على مناطق واسعة وتجد تأييدا من الشعب الصومالي وعلى هذا الأساس يجب التعاون معها.

هل تنوون إجراء حوار مع الولايات المتحدة؟

شيخ شريف: نحن لا نتخوف من إجراء حوار مع أي أحد، وأميركا إذا كانت مستعدة للدخول في حوار معنا فنحن مستعدون، فنحن ليس لدينا ما نخفيه.
ــــــــــ
موفد الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة