هل سيصبح حالوتس أول من يدفع ثمن غزو لبنان؟
آخر تحديث: 2006/8/17 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/17 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/23 هـ

هل سيصبح حالوتس أول من يدفع ثمن غزو لبنان؟

حالوتس باع أسهمه قبل بدء العدوان على لبنان (رويترز)

قد يصبح رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس أول مسؤول يدفع ثمن إخفاقات الهجوم على حزب الله, وذلك بعد أن كشفت وسائل الاعلام المحلية عن صفقة خاصة قام بها في البورصة قبل ساعات من اندلاع الحرب بعد أن أسر حزب الله جنديين إسرائيليين.
 
وأثارت هذه القضية فضيحة بالبرلمان وداخل هيئة الأركان, حيث طالب نواب بتحقيق فيما اكتفى وزراء بالقول إن وقت الإقالة ليس مناسبا. وقد وقف وزير الدفاع عمير بيرتس إلى جانب حالوتس, قائلا إن رئيس الأركان "يتولى قيادة الجيش بولاء وتفان في خدمة دولة إسرائيل من أجل أمن مواطنيها وجنودها".
 
وأضاف أن اهتمام حالوتس كان منصبا كليا على الحرب وإنجاز المهام الموكلة للجيش الإسرائيلي, مشددا على أنه بحث مع حالوتس الوقائع التي أخذت عليه.
 
وتأكيدا على دعمه له، أمر بيرتس حالوتس بتشكيل لجنة تحقيق يترأسها رئيس الأركان السابق عامون ليبكين شاحاك, للنظر في استعداد الجيش وأدائه خلال الحرب التي شنتها إسرائيل يوم 12 يوليو/ تموز الماضي على حزب الله بلبنان.
 
تفاصيل الفضيحة
فضيحة الأسهم وضعت حالوتس بموقف صعب (رويترز)
قالت صحيفة معاريف إن حالوتس استدعى مستشاره المالي يوم 12 يوليو/ تموز بعد أن أسر حزب الله جنديين إسرائيليين، وطلب منه بيع محفظة أسهمه التي تبلغ أكثر من 25 ألف دولار، وذلك بوقت كان يستعد فيه الجيش لمناقشة رد على عملية حزب الله.

وانخفضت بورصة تل أبيب للأوراق المالية باليوم التالي للحرب إلى 8.3% مما جنب رئيس الأركان خسارة قرابة 5000 دولار من قيمة أسهمه.

ورد حالوتس على الاتهامات التي وجهت له باستخدام منصبه لخدمة مركزه المالي، بأنه "لم يكن يعلم" أن رد الجيش على عملية الأسر سيقود إلى اندلاع الحرب.

وامتدت الاتهامات لتشمل أداء رئيس الأركان بقيادة الجيش أثناء الحرب على لبنان. ونقلت صحيفة هآرتس عن بعض القادة العسكريين الميدانيين تشكيكهم بإمكانات حالوتس.

وقال بعضهم إن رئيس الأركان بدا قليل الخبرة ويواجه نقصا في ثقته بنفسه، بينما اتهمه آخرون بأنه أعطى أوامر مشوشة تدل على عدم معرفته بما يجري على أرض الواقع.

ورأى بعض المراقبين أن حالوتس قد يكون كبش فداء في ضوء الدعوات المتزايدة إلى استقالة رئيس الحكومة إيهود أولمرت ووزير الدفاع، وتشكيل لجنة تحقيق حول إدارة الحرب الإسرائيلية على لبنان.

المصدر : وكالات