سياسيون أردنيون يطالبون مراجع شيعة العراق بإعلان الجهاد
آخر تحديث: 2006/8/10 الساعة 12:05 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/10 الساعة 12:05 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/16 هـ

سياسيون أردنيون يطالبون مراجع شيعة العراق بإعلان الجهاد

اعتصام في الأردن للتضامن مع المقاومة في فلسطين ولبنان (الجزيرة)
 
طالب الدكتور هاشم أبو حسان رئيس مجلس النقابات المهنية في الأردن الذي يضم 18 نقابة، المرجعيات الشيعية في إيران والعراق بإصدار فتوى "طال انتظارها" تدعو إلى الجهاد ضد الاحتلال الأميركي في العراق.
 
وقال أبو حسان الذي يشغل أيضا منصب نقيب الأطباء في مهرجان نظم أمس بمجمع النقابات المهنية في عمان لنصرة المقاومة بلبنان وفلسطين، إن هذه هي اللحظة المناسبة لإصدار فتوى الجهاد ضد الاحتلال في العراق، لافتا إلى أن من شأنها توحيد المسلمين سنة وشيعة وإنقاذ العراق مما يخطط له من حرب أهلية.
 
"
هل يعقل أن تقدم فنزويلا على خطوة سحب سفيرها من الكيان الصهيوني، فيما يتم قمع مسيرة في عمان كانت تحتج على وجود السفارة الإسرائيلية
"
القدوة الفنزويلية
ولاقت دعوة أبو حسان دعم زكي بني ارشيد الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي -أكبر الأحزاب المعارضة- الذي انتقد بشدة السياسات الرسمية الأردنية والعربية والمملكة العربية السعودية وفتاوى بعض علمائها، كما انتقد بشدة موقف الحكومة الأردنية من عدم قطع العلاقات مع إسرائيل في حين فعلت ذلك فنزويلا.
 
وتساءل "هل يعقل أن تقدم فنزويلا على خطوة سحب سفيرها من الكيان الصهيوني، فيما يتم قمع مسيرة في عمان كانت تحتج على وجود السفارة الإسرائيلية"، في إشارة إلى تفريق قوات الأمن متظاهرين قرب السفارة الإسرائيلية في منطقة الرابية يوم الجمعة الماضي.
 
وطالب بني ارشيد الحكومة الأردنية بطرد السفير الإسرائيلي من عمان وعدم إبقاء الأردن "رهينة لاتفاقية وادي عربة"، وتدشين علاقات وثيقة مع قوى المقاومة في المنطقة وخصوصا حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي.
 
علماء السلطان
رئيس كتلة نواب العمل الإسلامي بمجلس النواب عزام الهنيدي حمل بشدة على ما وصفه "النظام الرسمي العربي المتهرئ الذي أوصل الأمة إلى هذا الدرك من الذل والهوان والخنوع والاستسلام (..) وانحاز بشكل سافر ومسف إلى الكيان الصهيوني الهمجي، ووقف عاجزا أمام الإجرام وأعطى الضوء الأخضر للمجرم ليمضي في عدوانه وإجرامه", منتقدا "الفتاوى الضالة المضللة لبعض علماء السلطان والتي تبذر الخلاف والطائفية البغيضة في الأمة".
 
وحيا الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية المعارض سعيد ذياب حزب الله وأمينه العام حسن نصر الله، ولفت إلى ما وصفه السقوط العسكري الكبير للجيش الإسرائيلي وانكشاف التحالف الصهيوني الأميركي مع النظام الرسمي العربي لمواجهة قوى المقاومة والممانعة في الأمة.
______________
المصدر : الجزيرة