المحاكم الدولية لم تقاض بعد أي مسؤول إسرائيلي عن جرائمه (رويترز)

وديع عواودة-حيفا

تدور تساؤلات كثيرة لدى الأوساط القانونية والسياسية حول مصير المجازر السابقة في قانا وجنين وغيرها التي يعتقدون أنها مرت دون إدانة أو مقاضاة القادة الإسرائيليين المسؤولين عنها رغم تقديم دعاوى قضائية جنائية ومدنية في أميركا وبريطانيا وبلجيكا، ولا ينتظر أن يتغير السيناريو هذه المرة مع مجزرة قانا الجديدة.

ويرى مدير قسم القانون الدولي في منظمة "عدالة" الحقوقية في أراضي 48 المحامي مروان دلال أن عدم إدانة أو مقاضاة إسرائيل عن مجازرها السابقة لا يمنع من المضي قدما في تقديم دعاوى بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ضدها.

المقاضاة ممكنة

"
المحاكم الجنائية في بعض البلدان الغربية  تتمتع بصلاحيات تؤهلها للنظر في جرائم الحرب مثل مجزرة قانا وغيرها
"
وأشار المحامي الفلسطيني بهذا الصدد إلى المحاكم الجنائية في بعض البلدان الغربية والتي تتمتع بصلاحيات البت في قضايا مرتبطة بأحداث تتم على أراضي بلدان أجنبية.

وأكد أهمية تقديم الدعاوى في الوقت المناسب كي يفوت الفرصة على المدعى عليهم بالاختباء خلف الحصانة الدولية، مشددا على ضرورة توثيق وتجميع مختلف الدلائل من مسرح الجريمة كالشظايا والصور إضافة إلى شهادات جهات دولية كالصليب الأحمر لاستخدامها عند تقديم الدعوى التي بوسعها التطرق لعمليات تدمير البنى التحتية باعتبارها جريمة حرب أيضا.

وأوضح المحامي الفلسطيني أن مقاضاة مسؤولين إسرائيليين على خلفية حدوث مجازر تنطوي على أهمية إعلامية، فضلا عن مساهمتها في إلزامهم بالمزيد من الحذر في حالات الحرب.

يشار إلى أن قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي دورون الموج اضطر نهاية العام الماضي للعودة من مطار لندن هربا من أمر اعتقال كان ينتظره عقب تقديم دعوى جنائية ضده جراء قتل 14 فلسطينيا وهدم آلاف المنازل في رفح. وأصدرت محكمة في لندن أمرا باعتقال وزير الدفاع السابق شاؤول موفاز الذي يتحاشى زيارة بريطانيا بسبب ذلك.

كما قدمت دعوى مدنية لدى محكمة أميركية ضد الرئيس السابق لجهاز الشاباك آفي ديختر لمشاركته في تنفيذ جريمة اغتيال القيادي في كتائب عز الدين القسام صلاح شحادة و15 مدنيا معظمهم أطفال في غزة عام 2002.

وقبل ذلك قدمت منظمة حقوقية أميركية في نيويورك تدعى المركز للحقوق الدستورية بالتعاون مع المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، دعوى مدنية (تعويضات مدنية) ضد قائد أركان الجيش السابق موشي يعلون لتحمله مسؤولية مجزرة قانا الأولى عام 1996. ولكن حتى الآن لم تتم إدانة أي مسؤول إسرائيلي في المحافل القضائية الدولية.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة