رفض فلسطيني للجهود العربية لإطلاق الجندي الإسرائيلي
آخر تحديث: 2006/7/27 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/27 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/2 هـ

رفض فلسطيني للجهود العربية لإطلاق الجندي الإسرائيلي

المناطق الفلسطينية تعيش أزمة خانقة في ظل الحصار الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

رفض 85.2% من المشاركين في استطلاع للرأي العام الفلسطيني نشرت نتائجه اليوم، اقتراحا من قبل بعض الأطراف العربية والدولية، التي تطالب بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير فوراً، مقابل أن تقوم سلطات الاحتلال لاحقاً بإطلاق سراح عدد غير محدد من الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، دون أن تقدم إسرائيل ضمانات عن عدد المفرج عنهم أو تاريخ هذا الإفراج.

وتناول الاستطلاع الذي أجراه مركز استطلاعات الرأي والدراسات المسحية بجامعة النجاح الوطنية بالضفة الغربية، خلال الفترة من 19-21 يوليو/تموز الحالي، آراء الشارع الفلسطيني إزاء المستجدات على الساحة، التي نجمت عقب أسر المقاومة الفلسطينية واللبنانية لثلاثة جنود إسرائيليين في غزة وجنوب لبنان.

ودعم 90.9% من المستطلعة آراؤهم مطلب رجال المقاومة الفلسطينية القاضي، بعدم إطلاق صراح الجندي الإسرائيلي دون عقد صفقة تبادلية مع الحكومة الإسرائيلية، يتم بموجبها إطلاق سراح عدد معين من الأسرى الفلسطينيين وضمن جدول زمني محدد، فيما أيد 70.9% قيام الرئيس محمود عباس بالتفاوض مع إسرائيل لإطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير.

ورأى 38.2% من المشاركين أن عرض إسرائيل التفاوض مع الرئاسة الفلسطينية، وليس مع حركة حماس، حول صفقة لمبادلة الجندي الإسرائيلي الأسير بأسرى فلسطينيين هو عرض منطقي، فيما عارض 51.5% هذا التوجه الذي جاء في وساطة مصرية.

وأيد 66.3% ربط قضية الجندي الإسرائيلي الأسير بقضية الجنديين الأسيرين لدى حزب الله، على أن يقوم حزب الله وحده بالتفاوض على مصير هؤلاء الجنود، فيما رأى 26.5% أن ربطها سيؤثر سلبا على القرار الفلسطيني المستقل في قضايا سياسية أخرى.

"
 66.3% أيدوا ربط قضية الجندي الإسرائيلي الأسير بقضية الجنديين الأسيرين لدى حزب الله، على أن يقوم حزب الله وحده بالتفاوض على مصير هؤلاء الجنود
"
وعبر 32.9% من المستطلعة أراؤهم عن اعتقادهم أن الخروج من الأزمة السياسية الراهنة يتطلب حل السلطة الفلسطينية، في ذهب 49.3% إلى أن الخروج من الأزمة يتطلب العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال 61.1% من المواطنين إنهم متشائمون من الوضع العام الفلسطيني في هذه المرحلة، و87.7% لا يشعرون بالأمان على أنفسهم وأسرهم وممتلكاتهم في ظل الوضع الراهن. وأكد 76% من أفراد العينة أن وضعهم الاقتصادي في ظل الأوضاع الحالية يسير نحو الأسوأ.

الشعوب العربية
وقيم 12.1% من المشاركين موقف مصر من الهجوم الإسرائيلي على لبنان بأنه جيد، مقابل 9% لموقف السعودية، و9.2% للأردن، و69.3% لسوريا، و53.9% موقف الشعوب العربية، و89.6% للشعب اللبناني بكل أطيافه و96.3% لحزب الله.

وأعرب 39.4% عن اعتقادهم بأن الفصائل الفلسطينية وبعد موافقتها على وثيقة الأسرى ستلتزم بما ورد فيها من بنود، فيما رأى 26.8% أن الفصائل ستلتزم فقط بتلك البنود التي تخدم مصالحها الحزبية، وأيد 89.5% تشكيل حكومة تضم كافة الكتل البرلمانية الممثلة في المجلس التشريعي.

وأيد 69.9% تركيز المقاومة الفلسطينية في حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 إلى جانب العمل السياسي، فيما أعتبر 57.1% منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، و12.1% عبروا عن أن عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ما زالت قائمة.

يشار إلى أن حجم عينة الاستطلاع التي شملت مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة بلغت 1360 شخصاً ممن تجاوزت أعمارهم 18 سنة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة