فلسطينيو 48 يستعدون لإحياء ذكرى المجازر الإسرائيلية
آخر تحديث: 2006/7/3 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/3 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/7 هـ

فلسطينيو 48 يستعدون لإحياء ذكرى المجازر الإسرائيلية

وديع عواودة-حيفا

فيما يواصل أهالي غزة تجرع مرارة المجازر يتابع فلسطينيو 48 استعداداتهم لإحياء الذكريين السنويتين لمجزرتي كفر قاسم وشفاعمرو بمهرجانات سياسية وفنية وفعاليات تعليمية، وسط مساعي الأحزاب العربية في الكنيست لدفع الحكومة الإسرائيلية للاعتراف بمسؤوليتها عن الأولى.

وكان المئات من الناشطين احتجوا مساء أمس في مظاهرة على شكل سلسلة بشرية أحاطت بمدينة شفاعمرو احتجاجا على إمعان السلطات الإسرائيلية في مقاضاة سبعة من مواطنيها بتهمة قتل الإرهابي نتان زاده منفذ المجزرة في 5 أغسطس/ آب 2005.

شفاعمرو
ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بتحرير المعتقلين وتندد باستهداف قطاع غزة والضفة الغربية، من خلال اعتداءات اسرائيلية.

ودعا رئيس اللجنة العليا لشؤون فلسطينيي 48 المهندس شوقي خطيب في تصريح لـ"الجزيرة نت" المواطنين العرب إلى المشاركة في المظاهرة قبالة محكمة حيفا ظهر اليوم حيث ستنظر للمرة الثالثة في ملفات خمسة من المعتقلين الشفاعمريين.

وقد أعلنت اللجنة الشعبية في المدينة عن بلورة البرنامج السياسي والفني الخاص بإحياء الذكرى الأولى للمجزرة في أغسطس/ آب المقبل.

كفر قاسم
كما انطلقت الاستعدادات النهائية لإحياء الذكرى الـ50 لمجزرة كفر قاسم التي تصادف 29 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في قرية كفر قاسم، حيث قتل حرس الحدود الإسرائيلي 49 مدنيا وجرح العشرات تحت ساتر من غبار حرب السويس أو العدوان الثلاثي على مصر عام 1956.

وفي مطلع الشهر نفسه، تجري كل عام فعاليات خاصة إحياء لذكرى استشهاد 13 فلسطينيا داخل أراضي 48 سقطوا في انتفاضة الأقصى عام 2000.

وشهدت كفر قاسم اليوم اجتماعا عاما بمشاركة الفعاليات الوطنية والإسلامية في أراضي 48 واللجنة الشعبية في كفر قاسم إضافة لنشطاء يهود من الحركات اليسارية التقدمية أعلن فيه عن انطلاق مشروع إحياء الذكرى ودعوة الجماهير العربية والقوى الديمقراطية اليهودية إلى الإسهام بذلك.

ولفت رئيس مجلس كفر قاسم سامي عيسى إلى إصرار أهالي كفر قاسم على مواصلة إحياء ذكرى شهدائهم على مدى 50 عاما متواصلا، موضحا أن هناك عزيمة حقيقية بإحيائها ببرنامج متميز وضخم.

وأعلن عيسى عن انتهاء التحضيرات لافتتاح "متحف الشهداء" في يوم الذكرى نفسه، بعدما كان حجر الأساس وضع عام 1985.

وأكد رئيس كتلة الجبهة في الكنسيت النائب محمد بركة أثناء الاجتماع أن كتلته أعدت اقتراح قانون وضع على طاولة الكنسيت للاعتراف بمسؤولية الحكومة الإسرائيلية عن المجزرة وما يترتب عنها.

اعتراف إسرائيلي
النائب دوف حنين من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة أكد على أهمية بلوغ رسالة المجزرة وشهداء كفر قاسم إلى أوسع شرائح المجتمع الإسرائيلي ليس من الجانب التاريخي فقط وإنما بالأساس من الجانب السياسي والأخلاقي.

وقال إن المجزرة تشير إلى أي هاوية قد تؤدي الفاشية، داعيا وزيرة التعليم لإعلان العام الدراسي القادم عاما للمواطنة في المدارس الإسرائيلية لقص حكاية كفر قاسم.

وشدد على أهمية أن يبادر أبناء كفر قاسم بأنفسهم لنقل هذه الرسالة، وذلك من خلال زيارات ومحاضرات إلى المدارس الثانوية اليهودية.

من جهته أكد عضو اللجنة الشعبية المحلية في كفر قاسم عادل عامر للجزيرة نت أن "كفر قاسم ومعها كافة فلسطينيي 48 والقوى الديمقراطية اليهودية حافظت وتحافظ على ذكرى شهداء كفر قاسم ليس حبا بالحزن والأسى وإنما كي تبقى ذكراهم ناقوسا يدق لمواصلة معركة البقاء والصمود والتطور في وطن الآباء والأجداد.

وأشار عامر إلى أن اللجنة الشعبية ستحاول إدخال فعاليات تعليمية حول المجزرة للمدارس اليهودية إضافة للعربية.
ــــــــــــــ

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة