الأوروبيون يشترطون اعتقال راتكو ميلاديتش لاستئناف مفاوضات ضم بلغراد (رويترز-أرشيف)

سمير حسن-سراييفو

يعرض رئيس وزراء صربيا فويسلاف كوستونيتشا الاثنين القادم في بروكسل على الاتحاد الأوروبي خطة عمل للقبض على الجنرال راتكو ميلاديتش المطوب للمحكمة الدولية في لاهاي لاتهامه بارتكاب جرائم حرب في البوسنة.

وتهدف الخطة إلى إقناع الاتحاد الأوروبي بتعاون بلغراد مع المحكمة الدولية من أجل استئناف المفاوضات بخصوص برنامج الاستقرار والاندماج التي جمدتها لجنة التوسعة بالاتحاد بعد فشل بلجراد في القبض على ميلاديتش.

وحسب ما نشرته صحيفة بليتس الصادرة في بلغراد فإن الخطة تنص على على ست نقاط من بينها وضع الأجهزة الأمنية بالكامل تحت الرقابة المباشرة للحكومة الصربية وتعاون هذه الأجهزة مع أجهزة المخابرات في الخارج والكشف عن شبكة المساعدين والممولين لميلاديتش.

ولم يؤكد رئيس المجلس القومي الصربي للتعاون مع محكمة جرائم الحرب الدولية راسم لايتش أو ينفي صحة هذه البنود واكتفى بالإعراب عن أمله في أن تحظى هذه الخطة بقبول جميع الأطراف.

من جانبه حذر المحلل العسكري زوران دراجيتش في لقاء مع الجزيرة نت من أن كل بند من بنود هذه الخطة يمثل مشكلة قائمة بحد ذاتها في صربيا، وأن الحكومة تحتاج إلى حلها على المدى البعيد.

مجموعة عمل
وقد شكل الاتحاد الأوروبي مجموعة عمل لمتابعة الخطة للتحقق من مصداقية بلجراد في التعاون مع محكمة جرائم الحرب تتكون من ممثلين من فنلندا التي تترأس الاتحاد حاليا واللجنة الأوروبية بالإضافة الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

واشترط الاتحاد لاعتماد هذه الخطة أن تحظى بقبول محكمة جرائم الحرب الدولية كما طلب تحديد التسلسل التنظيمي للجهات الأمنية الصربية المسؤولة عن تنفيذها وكيفية التنسيق بينها. إضافة إلى مطلب المحكمة الدولية تعيين القاضي الصربي المختص بجرائم الحرب فلاديمير فوكتشفيتش منسقا بين بلجراد والمحكمة.

يذكر أن راتكو ميلاديتش أحد جنرلات الجيش اليوغوسلافي السابق وقائد قوات صرب البوسنة متهم بارتكاب جرائم تطهير عرقي وجرائم ضد الإنسانية أثناء الحرب في البوسنة (1992-1995 ) خاصة مقتل أكثر من ثمانية آلاف مسلم في مدينة سريبرنيتسا في 11 يوليو/تموز 1995.

ويسعى رئيس الوزراء الصربي من خلال هذه الخطة للتأكيد على وجود رغبة سياسية حقيقية في تسليم ميلاديتش إلى العدالة الدولية لكن هل يكتفي الاتحاد الأوروبي بالرغبة أم بتغيير عملي على أرض الواقع؟ هذا ما سيتضح من أول تقرير للجنة التقييم الأوروبية لخطة العمل الصربية.
___________
مراسل الجزيرة

المصدر : الجزيرة