الحرب المفتوحة تبقي نصف مليون إسرائيلي بالملاجئ
آخر تحديث: 2006/7/17 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/17 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/21 هـ

الحرب المفتوحة تبقي نصف مليون إسرائيلي بالملاجئ

صورايخ كاتيوشا بثت الذعر لدى الإسرائيليين ودفعتهم للملاجئ (الفرنسية)

وديع عواودة-حيفا

غداة إعلانها وجدت "الحرب المفتوحة" ردا على العدوان تعبيرا ميدانيا واضحا فبعد إعطاب البارجة وفقدان أربعة من بحارتها اتسعت رقعة المنطقة الإسرائيلية المستهدفة شمالا وازدادت عمقا وأدت لبلوغ عدد المحتمين بالملاجئ إلى نصف مليون إسرائيلي.

وطالت صواريخ كاتيوشا أمس المنطقة الشمالية برمتها وسقطت لأول مرة في مركز وأنحاء مدينة طبرية.

كما انعكست "الحرب المفتوحة" بازدياد عدد الصواريخ التي سقطت شمال إسرائيل وألزمت نحو نصف مليون نسمة البقاء داخل الملاجئ في ست مدن: طبرية وكريات شمونة وصفد ومعلوت وكرمئيل ونهاريا إضافة إلى عشرات القرى والمستوطنات.

وأشارت نجمة داود الحمراء إلى أن المئات أصيبوا أمس السبت بالهلع ولفتت إلى أن ازدياد عدد المصابين بالهلع انخفض مقابل عدد الجرحى المصابين بإصابات بالغة مرجعة ذلك لاحتماء المواطنين بالملاجئ امتثالا لتعليمات السلطات الأمنية.

الجيش فقد هيبته ويحاول استرجاعها بالعدوان والدمار (الفرنسية)
عملاء لحد
وأفادت مصادر بلدية طبرية بأن ثماني صواريخ سقطت في أنحاء المدينة وأصابت 21 شخصا بجروح وأن اثنين منها ضربت فندق "كلاب هوتيل" فيما سقط صاروخان آخران في حي "شيكون د" الذي يسكنه الكثيرون من عملاء لحد اللبنانيين الذين قدموا للبلاد مع الجيش الإسرائيلي عقب انسحابه في مايو/أيار 2000.

وتبعد طبرية 40 كيلومترا عن الحدود اللبنانية وتقع على خط عرض واحد مع حيفا وهي غرب بحيرة طبرية المتاخمة للحدود مع الأردن والجولان السوري المحتل.

الهلع من كاتيوشا دفع السياح وسكان المدينة التي تعرضت لأول مرة لنيران المقاومة اللبنانية للنزوح إلى مناطق أكثر أمنا لناحية الجنوب.

وشوهدت طوابير طويلة من المراكب المتجهة من منطقة طبرية نحو مركز البلاد، فيما أبدت أوساط عسكرية وسياسية وإعلامية إسرائيلية قلقا من احتمال استخدام المقاومة اللبنانية لصواريخ "فجر 3" و"فجر 5" التي يبلغ مداها من 35-70 كيلومترا.

أوهام قاتلة
وعن الحرب المفتوحة وتداعياتها أكد النائب واصل طه من التجمع الوطني الديمقراطي داخل أراضي 48 للجزيرة نت أن عمليات المقاومة الأخيرة هزت هيبة الجيش الإسرائيلي، وتحاول قيادته السياسية وبقصر نظر أن تثبت قوته وجبروته بقتل المدنيين وزرع الدمار والموت في غزة وفي لبنان.

وقال إن إسرائيل "تتوهم بأنها تستطيع إسقاط الحكومة الفلسطينية المنتخبة وتتوهم أن بإمكانها كسر شوكة النضال الفلسطيني وروح المقاومة، واعتبر أنها أوهام قاتلة, لأنه يمكن هزيمة الجيوش، لكن من غير الممكن الانتصار على الشعوب المكافحة من أجل الحرية والاستقلال".

ويعتزم التجمع الوطني الديمقراطي داخل أراضي 48 تنظيم مظاهرة في الناصرة احتجاجا على العدوان على لبنان تحت شعار "هبوا يا عرب لنجدة لبنان".
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة