حكومة كردستان العراق تهدد بإغلاق جمعيات خيرية إسلامية
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ

حكومة كردستان العراق تهدد بإغلاق جمعيات خيرية إسلامية

الرابطة الإسلامية الكردية توزع كفالات على الأيتام (الجزيرة نت)
 

إثر تصريحات رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني التي أشار فيها إلى أن ما يقرب من خمس منظمات إسلامية خيرية سيتم إغلاقها, أبدى عاملون في تلك المنظمات الخشية من الآثار السلبية لهذا التطور.

 

البارزاني قال إن تلك المنظمات الخيرية تقوم بتفريخ من وصفهم بإسلاميين متشددين, وأعلن كذلك عن إغلاق كلية الشريعة في المنطقة بسبب دعمها لفكرة ما سماه بالإسلام المتشدد.

 

ومن أهم المنظمات الخيرية التي تعمل في كردستان العراق منذ عام 1991 هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية والندوة العالمية للشباب الإسلامي، ومنظمة الرابطة الإسلامية الكردية برئاسة الدكتور علي القرداغي، ومنظمات أخرى مثل مكة المكرمة والحرمين، فضلا عن منظمات شكلتها بعض الجماعات الإسلامية.

 

عزت حميد رئيس الهيئة العليا للرابطة الإسلامية الكردية قال إن  الرابطة "تقدم خدماتها منذ عام1992 ولحد الآن ضمن الإطار المشروع ووفق قوانين الحكومة ومؤسساتها كوزارة المساعدات الإنسانية سابقاً ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية الآن".

 

وأضاف في تصريحات للجزيرة نت "لدينا تعاون جيد وضمن المجالات المخصصة لكل مشروع كالصحية مثلا والتي تجري بالتنسيق مع المؤسسات التابعة لوزارة الصحة والتربوية مع وزارة التربية والمساجد والجوامع مع الأوقاف والشؤون الإسلامية والأيتام مع مديريات التنمية الاجتماعية وكذلك المشاريع الإغاثية يتم التنسيق مع إدارة المحافظات بتحديد مكان توزيع الإغاثة".

 

شفافية كاملة 

المنظمات الإسلامية تعمل بعلم حكومة إقليم كردستان (الجزيرة نت)

كما قال رؤوف قادر مدير مكتب كردستان للندوة العالمية للشباب الإسلامي للجزيرة نت "لم يصلنا أي إنذار حتى الآن من حكومة كردستان ونحن مسيطرون على ما يصرف من قبلنا والعملية تجري في شفافية كاملة وباطلاع من حكومة إقليم كردستان العراق، لذا لا نخشى أبدا من أن يذهب ما يصرف من قبلنا إلى خارج إطاره المشروع".

 

وإضافة إلى التهديدات الداخلية بإغلاقها تواجه هذه المنظمات صعوبات في وصول التحويلات المالية الخاصة بمشاريعها إلى داخل كردستان العراق.

 

وبخصوص كلية الشريعة ذكر الشيخ زاهد أسعد وهو أحد مؤسسي كلية الشريعة في دهوك وأول عميد لها, قبل أن يبعد عنها في الفترة التي سبقت إغلاقها نهائيا أن الهدف من وراء تأسيس هذه الكلية كان نبيلا وتمثل في سد حاجة الطلبة بعد عام 1991، وقبولهم في دهوك بدلا من التوجه إلى بغداد.

 

وأضاف في تصريحات للجزيرة نت "كانت بداية الكلية مشروعا خيريا لمدرسة دينية قدم بها الدكتور مصطفى مسلم من السعودية ونحن اقترحنا عليه تطوير المشروع إلى كلية وجاءتنا الموافقة على ذلك، وكنا قد حصلنا على الرخصة الرسمية من الجبهة الكردستانية في حينه".

 

إلا أن الشيخ أسعد زاهد نفى علمه بأسباب إغلاق الكلية وقال إنه غادر الكلية ولم يكن هناك ليعرف حقيقة أسباب غلقها.


__________
مراسل الجزيرة

المصدر : الجزيرة