الشرطة الفلسطينية أشادت بمبادرة الحلاقين وتحملهم المسؤولية(الفرنسية)

قرر حلاقون بمدنية الخليل في الضفة الغربية تقديم خدماتهم مجانا لمدة يوم لصالح موظفي السلطة الفلسطينية الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ نحو ثلاثة أشهر.
 
وقرر أعضاء بنقابة الحلاقين العمل طيلة أمس مجانا وتقديم خدماتهم لمسؤولي الشرطة والمدرسين والعاملين في قطاع الصحة وغيرهم من موظفي القطاع العام.
 
وقال الموظف الحكومي فهمي ناصر الدين إنه قرأ بأن نقابة الحلاقين قررت الحلاقة للموظفين مجانا, وأنه جاء إلى الحلاق بصفته موظفا بالسلطة.
 
وفهمي هو واحد من بين 165 ألف موظف في السلطة لم يتقاضوا رواتبهم منذ مجيء الحكومة الجديدة بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مارس/آذار الماضي.
 
مبادرة فريدة
من جانبه قال الحلاق نادر ناصر الدين -الذي يعتبر أحد الحلاقين الذين تقدموا بفكرة العمل مجانا الاثنين الذي يكون عادة يوم عطلة للحلاقين- إنه رغب في تقديم شيء لوطنه ولأفراد شعبه, مضيفا أن أفضل شيء يقدمه هو التبرع بالحلاقة لشرطة مدينة الخليل بسبب سهرها من أجل الأمن والاستقرار.
 
أما رئيس شرطة الخليل عوني سمارة فعلق على مبادرة نادر بقوله إن فرحته لا تقدر عندما يرى "الشعب المعطاء وهذا المواطن الذي لولا إيمانه بهذه الأرض ولولا إيمانه بالشرطة وإيمانه بالشعب لما جاء إلى الدار ويقول أنا جاهز لأقدم أي مساعدة كما فعل هذا الحلاق".
 
ويعود سبب قطع المانحين الأجانب والمحليين والبنوك الدولية تمويلها ومساعداتها للسلطة الفلسطينية إلى الخوف من فرض عقوبات أميركية عليها بسبب تصنيف كل من واشنطن والاتحاد الأوروبي حركة حماس على أنها جماعة "إرهابية".
 
ونتيجة لذلك لم يعد لحماس الأموال الكافية التي تدير بها الحكومة المدينة بالفعل بمبلغ 1.3 مليار دولار.
 
كما تهدد القيود التي تتضمن حجب إسرائيل أموال الضرائب التي تجبيها بالنيابة عن السلطة الفلسطينية والتي تقدر بنحو 55 مليون دولار بخنق الحياة الاقتصادية في غزة والضفة الغربية التي يعيش فيهما قرابة 3.8 ملايين شخص.

المصدر : رويترز