السودان إحدى الدول التي تغذي فيها تجارة السلاح الصراعات المسلحة (رويترز-أرشيف)

سيد حمدي - باريس
من المتوقع أن يشهد اجتماع قادة دول العالم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في السادس والعشرين من الشهر الحالي لبحث قضية الرقابة على التسلح، مواجهة مع عدد من الدول الكبرى التي ترفض الالتزام بالقيود المفروضة على صادرات الذخائر والأسلحة الخفيفة.

ووفقاً لما جاء في التقرير الصادر عن معهد الدراسات الدولي من أجل السلام وحصلت الجزيرة نت على ملخص من نسخة منه، فقد بلغ حجم تجارة السلاح في العالم 1120 مليار دولار خلال العام الماضي.

ويشير التقرير إلى أن التجارة في الأسلحة الخفيفة تشكل أحد أهم مكونات تجارة السلاح في العالم، حيث تستخدم منها اليوم 600 مليون قطعة في مختلف بقاع العالم لتسبب مقتل نصف مليون شخص كل عام.

ويؤكد التقرير أن تجارة السلاح تتركز في يد خمس عشرة دولة تستأثر بنسبة 84% من إجمالي هذه التجارة العالمية.

وشهد عام 2005 زيادة نسبتها 3% في حجم تجارة هذا السلاح بالمقارنة مع عام 2004.

ويكشف التقرير أيضا أن ذخيرة السلاح الخفيف يتم تصنيعها في ست وسبعين دولة وينتج منها 14 مليار طلقة في العام الواحد، مشيرا إلى أن كينيا وتركيا أصبحت من الدول المنتجة لها خلال العقد الماضي.

وفيما وقعت 43 دولة فقط في السابع من الشهر الحالي في مدينة جنيف على اتفاقية لمكافحة انتشار السلاح الخفيف والذخائر المتعلقة به. فإن التقرير يؤكد أن دولاً كثيرة من بينها الصين ومصر وإيران والبرازيل ورومانيا إضافة إلى إسرائيل، رفضت التوقيع على الاتفاقية.




ــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة