بيروت كشفت أن الشبكة المرتبطة بالموساد تورطت في سلسلة اغتيالات وتفجيرات (الفرنسية-أرشيف)
جاء الكشف عن الشبكة المتعاملة مع الموساد الإسرائيلي لتفتح الباب لتأكيد بعض السياسيين ربطهم لما جرى من جرائم منذ فبراير/ شباط 2004 حتى الآن بإسرائيل.

فيما زاد فريق آخر من اللبنانيين من إصراره على عدم استبعاد سوريا من الاغتيالات الأخيرة, وأبرزها جريمة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وفي هذا الشأن قال أمير السر العام للحزب التقدمي الاشتراكي شريف فياض إن ما سبق عملية اغتيال الحريري من دلائل وقرائن تشير بأصابع الاتهام إلى جهة أخرى غير إسرائيل.

وأشار فياض في حديث للجزيرة نت إلى أن هذه وقائع يجب أن "لا نغفل عنها بغض النظر عن العمل المبارك التي قامت به القوى الأمنية" في إشارة إلى كشف شبكة التجسس.

كما أكد أن الدولة أصبحت قادرة على حماية لبنان وأن ما جرى يثبت ذلك, متابعا أن القوى الأمنية إذا أتيحت لها الفرصة لتمارس عملها دون معوقات من أحد فستخرج بنتائج أفضل. كما لفت إلى ما سماه وجود جزر أمنية خارج سيطرة الدولة تعيق هذا العمل.
 
النائب حسن حب الله:
اكتشاف شبكة التخريب يؤكد أن العدو الإسرائيلي لا يزال يستهدف لبنان في أمنه واستقراره وسيادته واستقلاله ولا يجب استبعاد إسرائيل من التفجيرات التي حدثت مؤخرا في البلاد
استهداف
في حين اعتبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن حب الله أن اكتشاف شبكة التخريب يؤكد أن "العدو الإسرائيلي لا يزال يستهدف لبنان في أمنه واستقراره وسيادته واستقلاله".

وأضاف حب الله أنه يجب عدم استبعاد إسرائيل من التفجيرات التي حدثت مؤخرا في لبنان, رغم مطالبته بفصل القضاء عن السياسة.

كما شدد النائب حب الله على أن ما جرى يقوي من منطق الإستراتيجية الدفاعية التي طرحها حزب الله, لأن الكشف عن هذه الشبكة لم يتم لولا تعاون الحزب مع الجيش اللبناني طوال هذه السنوات.

كما لفت إلى أنه يجب أن "نبقى في جاهزية مع الدولة للوقوف بوجه المخططات الصهيونية".
ــــــــــ

المصدر : الجزيرة