اعتصام ضد مشاركة إسرائيليين وأميركيين في مؤتمر بالأردن
آخر تحديث: 2006/6/13 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/13 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/17 هـ

اعتصام ضد مشاركة إسرائيليين وأميركيين في مؤتمر بالأردن

المعتصمون رفضوا فكرة استقبال الأردن لأي إسرائيلي (الجزيرة نت)
 
نظم العشرات من مناهضي التطبيع في الأردن اعتصاما احتجاجيا الاثنين ضد مشاركة "أكاديميين إسرائيليين وعسكريين أمريكيين" في مؤتمر ينظمه المعهد الملكي للدراسات الدينية.
 
الاعتصام الذي جرى أمام مقر حزب جبهة العمل الإسلامي ودعت إليه "اللجنة العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع"، شارك فيه ممثلون عن أحزاب المعارضة والنقابات المهنية الأردنية، إضافة إلى ناشطين في مجال مقاومة التطبيع مع إسرائيل.
 
وعبر رئيس اللجنة حمزة منصور عن موقف "الرفض لمشاركة عشرات من مدرسي الجامعات في الكيان الصهيوني والقوات الأمريكية في مؤتمر التجمع العالمي الثاني لدراسات الشرق الأوسط، الذي يعقده المعهد الملكي للدراسات الدينية في عاصمتنا عمان".
 
ضيوف غير مرحب بهم
حمزة منصور ربط بين ممارسات الاحتلال ورفض المعتصمين استقبال المشاركين الإسرائيليين والأميركيين (الجزيرة نت)
وقال في كلمة ألقاها أمام المعتصمين "مع مشاهد القتل والدمار في غزة وجنين ونابلس والرمادي والفلوجة وبغداد، يحل القتلة الصهاينة والمتصهينون ضيوفا محتفى بهم في عمان شقيقة القدس وبغداد".
 
وجاء الاعتصام بعد يوم من انطلاق فعاليات مؤتمر التجمع العالمي لدراسات الشرق الأوسط الذي ستستمر فعالياته حتى السادس عشر من يونيو/حزيران الجاري، بتنظيم من المعهد الذي يشرف عليه الأمير الحسن بن طلال.
 
ويشارك في التجمع نحو ألف مشارك من مختلف دول العالم، ومنها دول لا تقيم علاقات مع إسرائيل، لاسيما إيران وسوريا.
 
ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالمشاركة الإسرائيلية والأميركية في الوقت الذي ترتكب فيه المجازر في فلسطين والعراق.
 
وحيا منصور الأكاديميين الذين قال إنهم انسحبوا من المشاركة في التجمع بعد أن علموا بمشاركة إسرائيليين وعسكريين أميركيين فيه، ولم يتسن التأكد من ذلك من مصادر مستقلة.
 
وناشدت النقابات المهنية الأردنية في بيان لها "الأكاديميين والمثقفين والنقابيين المشاركين في المؤتمر، إعلان مقاطعتهم التامة والعلنية لكافة فعالياته بسبب المشاركة المشبوهة لأكاديميي الكيان الصهيوني والجيش الأمريكي، انحيازا إلى مبادئ الأمة والضمير والأخلاق، وألا يضعوا أيديهم في الأيدي الملطخة بالدماء".
ــــــــــــ
المصدر : الجزيرة