فلسطينيو أوروبا يشددون على التمسك بحق العودة
آخر تحديث: 2006/5/7 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/7 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/9 هـ

فلسطينيو أوروبا يشددون على التمسك بحق العودة

وزير شؤون اللاجئين في السلطة الوطنية أثارت مشاركته زوبعة (الجزيرة نت)
سمير شطارة - مالمو بالسويد
امتداداً لمؤتمرات لندن وبرلين وفيينا عقد مركز العودة الفلسطيني في بريطانيا بالتنسيق مع مركز العدالة الفلسطيني في السويد، مؤتمر حق العودة تحت عنوان "هوية فلسطينية متجذرة وتمسك راسخ بالحقوق" في مدينة مالمو السويدية، وبحضور ممثلين من الجاليات الفلسطينية من الدول الإسكندنافية ودول أوروبا.

وأكد فلسطينيو أوروبا في ختام مؤتمرهم السنوي الرابع تشبثهم بحق العودة ورفضهم إجراء استفتاءات على حقوقهم الوطنية التي كفلتها لهم القوانين الدولية.

واعتبر المؤتمرون في البيان الختامي للمؤتمر الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن العودة إلى ديارهم التي هُجروا منها عام 1948 هي حق راسخ في الشرائع والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، ولا يقبل التنازل عنه أوالمساومة عليه أو الاستفتاء حوله.

وشدد المؤتمر على أن الفلسطينيين أينما كانوا وحدة واحدة لا تقبل التجزئة، وأن الفلسطينيين في أنحاء القارة الأوروبية هم جزء من شعبهم في شتى أماكن وجوده، ومن أمتهم العربية والإسلامية.

"
المؤتمرون أكدوا أن العودة إلى ديارهم التي هُجروا منها عام 1948 هي حق راسخ في الشرائع والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، لا يقبلون التنازل عنه أوالمساومة عليه أو الاستفتاء حوله
"
ردود فعل غاضبة
وشارك وزير شؤون اللاجئين في السلطة الوطنية الدكتور عاطف عدوان الذي أثارت مشاركته في أعمال المؤتمر حفيظة التيار اليميني في السويد، معتبرين أن منح الوزير تأشيرة دخول يعتبر خرقاً للحظر المفروض على الحكومة الفلسطينية التي تقودها حماس.

وتناول الوزير عدوان في كلمته الوضع الاقتصادي وأثره في التمسك بحق العودة، داعيا إلى تنسيق الجهود للاستفادة من الإنجازات التي تحققها كل جهة من القائمين في هذا الحقل، كما دعا عدوان بريطانيا إلى تقديم الاعتذار عن وعد بلفور.

وشاركت في المؤتمر السيدة إيفون رويدا النائبة في البرلمان السويدي التي تنحدر من أصول فلسطينية حيث ألقت محاضرة حول كيفية استثمار المواقف الأوروبية المؤيدة للحق الفلسطيني.

كما شاركت الفنانة الكاريكاتورية أمية جحا من غزة، وقدمت محاضرة حول الأبعاد الرسالية في أداء الفنان الفلسطيني، إلى جانب مشاركة عدد من الحقوقيين والإعلاميين، وشمل البرنامج فعاليات باللغة الإنجليزية وقدمت فرق فنية وشعبية عددا من الأعمال الفنية الفلسطينية.

مشاركات عبر الهاتف
وشهد المؤتمر مشاركات عبر الهاتف لكل من إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المنتخب، والأرشمندريت الأب عطا الله حنا الناطق الرسمي باسم الكنيسة الأرثوذكسية في القدس والأراضي المقدسة، والشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في أراضي الـ48.

من جانبه أكد ماجد الزير مدير مركز العودة ومقره لندن وهو الجهة الأساسية المنظمة لسلسلة المؤتمرات، أن نجاح المؤتمرات الأربعة منبثق من إيمان فلسطينيي الشتات بحقهم في العودة.

"
عرفات ماضي: الهدف من وراء هذا المؤتمر هو دحض الادعاءات الإسرائيلية بأن فلسطينيي الشتات خاصة الموجودين في أوروبا قد انسجموا مع واقعهم الجديد في دول المهجر، وأنهم غير متمسكين بحق العودة

"
وأضاف للجزيرة نت أن مؤتمرات فلسطينيي أوروبا حركتها في البدء إرادة حماية حق العودة بعد أن تم تجاوزه في مواقف عدة، وسادت في حينه حالة من القلق في أوساط الفلسطينيين أوروبا وخارجها إزاء سلسلة وثائق وتصريحات خارج السياق تورط فيها مسؤولون فلسطينيون.

وقد حضر 15 وفدا فلسطينيا من كافة أرجاء القارة الأوروبية، وكان لحضور ممثلي الجاليات الفلسطينية في النرويج وفنلندا إضافة إلى المنظمات والاتحادات الفلسطينية داخل السويد، الأثر الأكبر في نجاح فعاليات المؤتمر.

وأوضح مدير مركز العدالة موسى الرفاعي في تصريح للجزيرة نت أن الهدف من وراء هذا المؤتمر هو دحض الادعاءات الإسرائيلية بأن فلسطينيي الشتات -خاصة الموجودين في أوروبا- قد انسجموا مع واقعهم الجديد في دول المهجر، وأنهم غير متمسكين بحق العودة.

ولقي المؤتمر الذي شارك فيه أكثر من خمسة آلاف شخص تجاوبا كبيرا من الهيئات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا ومن سياسيين سويديين وأوروبيين ومؤسسات عربية وإسلامية على المستويين السويدي والأوروبي، علاوة على ممثلي عدد من المؤسسات الإعلامية.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة