الشيخة موزة أكدت رغبة قطر في أن تكون منبرا عالميا للمعرفة والعلم (الجزيرة)
 
 
أعربت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر الشيخة موزة بنت ناصر المسند عن قناعتها بأن الاستثمار في تعليم الشباب وفتح آفاق المعرفة أمامهم هو من أهم عوامل تطور الدول وانفتاحها على العالم, مشيرة إلى أن العلم والدين يجب أن يسيرا في خط واحد وأن يستلهم التعليم الحديث إنجازات العلماء العرب إبان ازدهار الدولة الإسلامية.
 
جاء ذلك في حفل افتتاح المنتدى الثاني للإبداع في التعليم مساء الأحد والذي تركز جلساته التي تقام حاليا بفندق فور سيزونز في الدوحة على "التكنولوجيا والتمكين في التعليم". ويشارك في رعاية المنتدى هذا العام مؤسسة قطر ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو).
 
وقالت الشيخة موزة في كلمتها التي ألقتها للترحيب بضيوف المؤسسة القادمين من مختلف أرجاء العالم, إن دولة قطر تسعى إلى إقامة منبر عالمي للمعرفة والعلم يكون رائدا في مجالات الابتكار والإبداع ومرتبطا بالموارد الرئيسية للتميز الفكري والثقافي على الصعيد العالمي.
 
واعتبرت أن شراكة اليونسكو في هذا المنتدى خير مثال على سعي المؤسسة لترسيخ الأهداف المتبادلة المتمثلة بتعزيز مبادرة "التعليم للجميع" وأهداف "الألفية التنموية". كما أعربت عن قناعتها بأن هذه الشراكة لابد أن تؤدي إلى إيجاد بيئة إنتاجية تساهم في مشاطرة الأبحاث والممارسات، وتؤدي إلى إقامة شبكات مستديمة للتواصل بين الأساتذة والباحثين.
 
حضر الندوة تدريسيون وباحثون من مختلف أرجاء العالم (الجزيرة)
وأوضحت الشيخة موزة أنه في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة التطور العلمي والتكنولوجي, "يجب ألا ننسى أن الموارد البشرية هي القوى الدافعة الحقيقية للتغيير.. ولذلك نجد أنفسنا بحاجة لأن نوظف فوائد التكنولوجيا بغية تفادي انقسام رقمي عميق الجذور.. وعلينا أن نستخدم طرائق مبتكرة لاستخدام التكنولوجيا بغية جذب أغلب شعوب العالم للمساهمة في بناء قرية عالمية تتصدر فيها الوسائل التكنولوجية مسيرة تعزيز التفاهم المتعدد الثقافات والتنمية المستدامة".
 
مدير اليونسكو
أما المدير العام لليونسكو كوشيرو ماتسورا فقال في كلمته، إن المنظمة ترى في الشيخة موزة شريكا رئيسا لليونسكو في سعيها الحثيث لوضع خطة عمل دولية الطابع بغية تحقيق أهداف مبادرة التعليم للجميع.
 
وأعرب عن إعجابه الشديد بما تشهده قطر من ثورة بقطاع التعليم وتوفير الفرصة لكافة شرائح المجتمع لاكتساب المهارات الضرورية للتكيف مع التطورت التكنولوجية وتحديات العولمة.
 
وأشار المدير العام لليونسكو بمساهمة قطر في إنشاء الصندوق الدولي للتعليم العالي في العراق، وما يترتب عليه من خطوات لتعزيز التعليم العالي في ذلك البلد.
 
وعن أهمية المنتدى الذي تستمر أعماله ثلاثة أيام تخصص منها الاثنين والثلاثاء لبحث أطروحات التدريسيين وخبراء التعليم, قالت رئيسة جامعة قطر د. شيخة المسند إن هذا المنتدى يصب في الرؤية الكاملة لدولة قطر بأن التعليم والاستثمار في الإنسان هو أهم استثمار بالنسبة للدولة.
 
شيخة المسند اعتبرت النهضة التعليمية أهم منجزات قطر (الجزيرة)
وأوضحت شيخة في مقابلة مع الجزيرة نت أن المؤتمر يهدف لتعزيز المبادرات المطروحة في حقل التعليم, وخاصة تسخير التطور التكنولوجي لخدمة العملية التعليمية.
 
وقالت إن قطر تعمل على إنشاء نظام تعليمي جديد, ولديها المدينة التعليمية التي هي مركز للتميز في التعليم, وتطمح إلى أن تكون جامعة قطر الحكومية مركزا للإبداع التعليمي في العالم.
 
وأضافت د. شيخة أن أهم إنجاز حققته دولة قطر خلال السنوات العشر الماضية هو "تطوير وإرساء خطط علمية سليمة للنظام التعليمي داخل الدولة". وأكدت أن قطر على استعداد للتعاون مع أي جهة أخرى في العالم تطلب الاستفادة من تجربتها الفذة في قطاع التعليم.
 
ويتزامن انعقاد المنتدى الثاني للإبداع في التعليم مع ذكرى مرور عشر سنوات على تأسيس مؤسسة قطر التي تقيم شراكات مع مؤسسات تعليمية راقية المستوى، مثل معهد راند-قطر للسياسات وكلية وايل كورنيل الطبية وجامعات عالمية مثل جورج تاون وكارنيغي ميلون وتكساس إيه آند إم وفيرجينيا كومنولث.
___________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة