نواب مصريون يشكلون رابطة ضد قانون الطوارئ
آخر تحديث: 2006/4/10 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/10 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/12 هـ

نواب مصريون يشكلون رابطة ضد قانون الطوارئ

120 نائبا دعوا لإلغاء قانون الطوارئ والتشريعات سيئة السمعة (الفرنسية-أرشيف)

محمود جمعة-القاهرة

على غرار الحركات المطالبة بالإصلاح السياسي في مصر شكل حوالي 120 نائبا في مجلس الشعب إجراءات تأسيس أول رابطة في تاريخ الحياة البرلمانية المصرية لمواجهة قانون الطوارئ المطبق في البلاد منذ العام 1981 أي منذ تولي الرئيس حسني مبارك مقاليد الحكم في البلاد، وأطلق على المبادرة الجديدة اسم "رابطة نواب ضد الطوارئ".

وتهدف الرابطة الجديدة إلى الضغط على النظام الحاكم لإلغاء قانون الطوارئ والتشريعات سيئة السمعة وإشاعة ثقافة الحرية وحماية كرامة وحقوق الإنسان المصري.

البيان التأسيسي للرابطة قال إنها جاءت من أجل مصر آمنة مستقرة وألا يكون في البلاد معتقلون سياسيون.

تقييد للحريات
وقال النائب حسين محمد إبراهيم نائب رئيس الكتلة البرلمانية لنواب الإخوان المسلمين الذي اختير مقررا للرابطة إن الهدف منها هو التصدي لحالة الطوارئ المفروضة على مصر منذ عشرات السنوات، مطالبا كافة نواب مجلس الشعب بأن يكون لهم دور فعال من أجل إلغاء هذا القانون الذي يمثل كارثة على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مصر.

وأوضح إبراهيم أن الرابطة ستعقد مجموعة من المؤتمرات والندوات والصالونات الفكرية والسياسية واللقاءات مع قادة الفكر والرأي من أجل خلق رأي عام ضد هذا القانون الذي أضر بمصر كثيرا، مشيرا الى ضرورة تفاعل الرأي العام المصري مع هذه الخطوة من أجل الضغط على النظام لتغيير كل التشريعات سيئة السمعة التي تؤدي إلى تقييد الحريات في البلاد.

حالة استثنائية
من جانبه قال رجب هلال حميدة عضو مجلس الشعب عن حزب الغد إن استمرار إعلان حالة الطورائ منذ 25 عاما أمر غير مقبول أو مبرر في دولة مثل مصر اشتهرت منذ القدم بسمعتها الأمنية الجيدة وأنها "أرض الأمان".

وأوضح أن قانون الطورائ هو حالة أمنية استثنائية لا يصلح أن يطبق على أي مجتمع بشكل مستمر، لأن من شأن هذا أن يبعث برسائل سلبية وخاطئة إلى العالم الخارجي عن حقيقة المناخ الأمني الذي يعيشه هذا المجتمع.

وذكر حميدة للجزيرة نت أن قانون الطوارئ كان ورقة استخدمتها السلطات المصرية على مدى ربع قرن مضى أداة رئيسة لترويع الشارع الداخلي وتبرير الكثير من ممارساتها غير الديمقراطية خاصة أثناء فترات الانتخابات.

وأكد رفضه الشديد لمشروع القانون الخاص بمكافحة الإرهاب في حال حمل في طياته نفس القيود على الحريات العامة وممارسة العمل السياسي الموجودة في قانون الطورائ الحالي.

واعتبر البرلماني المصري أن المبادرة الخاصة بتدشين "رابطة نواب ضد الطوارئ" جاءت لتؤكد حقيقة أن هناك حالة جديدة من التفاعل والالتصاق أصبحت موجودة بين نواب مجلس الشعب ورجل الشارع البسيط.

وأشار إلى أن نواب البرلمان هم سفراء الشعب لدى الحكومة الذين يتوجب عليهم إيصال الرسائل والمطالب الجماهيرية الأكثر أهمية إلى السلطات التنفيذية من منطلق إحساسهم واتصالهم المباشر بنبض الشارع.

يذكر أن من أبرز الموقعين على البيان التأسيسي للرابطة الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس كتلة الاخوان المسلمين، والدكتور جمال زهران رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، والنائب سعد عبود ممثل حزب الكرامة، والنائب محمد عبد العليم، والنائب طلعت السادات، ومحمد أنور السادات ابنا شقيق الرئيس الراحل أنور السادات.

ومن المقرر أن يعلن عن الرابطة رسميا في مؤتمر صحفي داخل مجلس الشعب.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة