غليان بالشارع السوداني بشأن جرائم الاغتصاب في دارفور
آخر تحديث: 2006/4/3 الساعة 05:33 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/3 الساعة 05:33 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/5 هـ

غليان بالشارع السوداني بشأن جرائم الاغتصاب في دارفور

مستقبل قوات الاتحاد الأفريقي في دارفور بات محل شك (الفرنسية-أرشيف) 

حالة من الغضب والغليان بدأت في الظهور بالشارع السوداني في أعقاب تقرير أذاعته محطة تلفزيونية بريطانية حول تعرض أطفال دارفور غربي السودان لعمليات اغتصاب على أيدي جنود الاتحاد الأفريقي.
 
وقد عبرت الحكومة السودانية عن استنكارها الشديد وقالت على لسان وزير الدولة بالخارجية على كرتى إن الجنود الأفارقة تسببوا في نشر الإيدز بالمنطقة.
 
وطالب سياسيون سودانيون بإبعاد كل القوات الأجنبية من الإقليم, فيما دعا آخرون إلى طرد القوات الأفريقية فورا والاستعاضة عنها بقوات أممية إذا كان لابد من قوات أجنبية.
 
مصداقية التقرير
في المقابل شكك آخرون في مصداقية التقرير واعتبروه أداة لتشويه صورة القوات الأفريقية ودفعا للشارع السوداني باتجاه قبول القوات الأممية التي يسعى لها الغرب.
 
نائب الأمين العام لحزب الأمة ورئيس محامي دارفور محمد عبد الله الدومة قال إن هناك "معلومات كثيرة تفيد بوقوع جرائم من قوات الاتحاد الأفريقي في دارفور باستغلال النساء والفتيات بما يتوفر لهم من أموال".
 
أطفال دارفور يواجهون مصاعب متزايدة (الفرنسية-أرشيف)
وقال الدومة للجزيرة نت إن ما نشر بالتقرير يمثل عين الحقيقة التي يرفضها بعض الناس مشددا على أن القوات الأفريقية لم تقدم أى خدمة ملموسة في الإقليم منذ قدومها لكنها "توجت ضعفها بارتكاب جرائم يرفضها الجميع".
 
ودعا الدومة إلى استبدال القوات الأفريقية بقوات أممية "على أن تذهب القوات الأفريقية اليوم قبل الغد".
 
أما أمين العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الشعيى محمد الأمين خليفة فقال إن ما حدث هو انتهاك جديد لحقوق الإنسان في الإقليم, داعيا إلى مساءلة ومحاسبة من ارتكبوا الجرائم.
 
كما قال خليفة إن قضية دارفور لا يمكن أن تحلها أي قوات إقليمية كانت أو دولية وإنما يحلها إجماع قومي وطني.
 
كما طالب نائب رئيس منبر أبناء دارفور للتعايش السلمي محمد موسى عليو بالتحقيق وكشف المجرمين ومحاسبتهم ودعا الحكومة للتحرك السريع في هذا الأمر لكنه أشاد فى الوقت نفسه بدور الاتحاد الأفريقي.
 
وقال عليو للجزيرة نت إن "الاتحاد الأفريقي يؤدى دورا مهما في الإقليم ولا ينبغي التقليل من دوره أوحتى سحبه واستبداله بقوات أممية أو غيرها".
 
لكن عضو المكتب السياسي للحزب الاتحادي الديمقراطي عثمان عمر الشريف وصف التقرير بأنه محاولة تخدم إستراتيجية الغرب الداعي إلى جلب قوات أممية إلى الإقليم.
 
وقال الشريف للجزيرة نت إن المقصود هو تشويه صورة القوات الأفريقية وخلق حاجز بينها والمواطن السوداني استعدادا لدفع القوات الأممية إلى الإقليم وبالتالي لن تجد معارضة في الشارع السوداني.
_____________
المصدر : الجزيرة