محمد النجار-عمان
بدأت نقابة الصحفيين الأردنيين تنفيذا عمليا لقرار حظر زيارة أعضائها لإسرائيل وبدأت تهديدات النقابة بفصل الأعضاء المخالفين للقرار تؤتي أكلها. فقد تم إرجاء زيارة وفد صحفي وأكاديمي أردني لإسرائيل إلى مطلع الشهر المقبل وكان مقررا أن تبدأ اليوم.

وقال عضو مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين ماجد توبة للجزيرة نت إن النقابة اتصلت بالصحفيين الذين تلقوا الدعوات وتم تحذيرهم من التعرض لعقوبات قد تصل إلى الفصل النهائي من عضوية النقابة، وبالتالي من مزاولة المهنة في حال قيامهم بالزيارة.

كانت الدعوة وجهت لنحو 40 صحفيا وأستاذا جامعيا لحضور دورة بمعهد القيادات العليا في نتانيا، من قبل أستاذ أكاديمي أردني معروف بعلاقاته مع المعهد، حسب بيان الجمعية الأردنية للسلام والتنمية السياسية التي نفت أي علاقة لها بالدعوة.

برنامج الزيارة
وأكد صحفيون تمت دعوتهم أن برنامج الدورة يتضمن لقاءات مع قيادات إسرائيلية وجولة سياحية مع تحمل كافة المصاريف إضافة لمكافأة للمشاركين فيها.

وقالت الصحفية الأردنية يسرى أبو عنيز إن المنظمين لم يذكروا في البداية أن الدورة ستتم في إسرائيل وقالوا فقط إن معهدا دوليا سينظمها.

"
الغموض يكتنف موقف الحكومة الأردنية من دعوة المعهد الإسرائيلي. وعدة صحفيين رفضوها بمبادرة ذاتية وليس بسبب تهديدات نقابتهم

"
ورفض صحفيون عاملون في وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" والصحف اليومية الدعوة بشدة، كما رفضها عاملون في التلفزيون الرسمي الأردني، بينما وافق آخرون عليها.

وأوضحت للجزيرة نت أنها لم تترد في رفض المشاركة بعد علمها أن الدورة في إسرائيل واعتبرت أبو عنيز أن الهدف من مثل هذه الدعوات "إيجاد طابور إعلامي وأكاديمي يدافع عن التطبيع مع إسرائيل في الأردن".

وتقيم الحكومة الأردنية علاقات دبلوماسية مع إسرائيل منذ معاهدة وادي عربة عام 1994 ولا تعارض التطبيع الشعبي مع تل أبيب. لكن عضو مجلس نقابة الصحفيين ماجد توبة قال إنه لا يوجد مؤشرات على أن الحكومة "منعت أو حثت" على قبول الدعوة الأخيرة.

يشار إلى أن العلاقات الأردنية الإسرائيلية شهدت مؤخرا أزمة بسبب تصريحات رئيس المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال يائير نافيه في مارس/آذار الماضي. وقال نافيه إن ملك الأردن عبد الله الثاني قد يكون آخر ملوك الأردن بعد فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات الفلسطينية.
_________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة