عصابات التهريب استغلت حاجة المنكوبين للمساعدات (رويترز-أرشيف)
بدأت وزارة الداخلية الباكستانية بالتعاون مع منظمة الهجرة العالمية حملة توعية ضد ظاهرة تهريب البشر في المناطق التي ضربها الزلزال.

الحملة ضد ظاهرة تهريب البشر في المناطق المتأثرة من الزلزال تقوم على أساس وجود مخاوف من استغلال بعض العصابات لأوضاع لاجئي الزلزال المأساوية والتي قد تطول معاناتهم لسنوات قادمة قبل أن تعود المياه إلى مجاريها.

وزير الداخلية أفتاب شيرباو في حديثه مع الجزيرة نت أكد أنه لا توجد حالات تهريب للبشر في مناطق الزلزال حتى الآن.

وأضاف شيرباو أن الحكومة تدعم مساعي منظمة الهجرة العالمية في مكافحة هذه الظاهرة مشددا على أن وزارة الداخلية تراقب عن كثب الوضع حتى عودة مشردي الزلزال إلى منازلهم الجديدة بعد بنائها.

من جانبها بدأت منظمة الهجرة العالمية بتوزيع منشورات خاصة بالظاهرة بين مشردي الزلزال هدفها التوعية أولا بإمكانية تعرض المشردين لمواجهة عصابات التهريب وثانيا الدعوة إلى التبليغ عن أي حدث أو موقف مشبوه حيث رصدت أرقام هواتف خاصة بهذا الشأن في الأوراق الموزعة.

منسقة مكتب منظمة الهجرة في باكستان مريم كوكر أشارت إلى أن منظمتها "تسعى إلى توعية المغلوب على أمرهم من المتأثرين بالزلزال حول الخطر الذي قد يحيط بهم وذلك عبر خطة إعلامية مكثفة تحميهم من الوقوع في ما أسمتها بالمصيدة.

مساعدات اقتصادية
مكافحة التهريب بدات بالأطفال اليتامى (رويترز-أرشيف) 
وأضافت كوكر أن منظمة الهجرة تقدم مساعدات اقتصادية للمتأثرين من الزلزال حتى لا تدفعهم الحاجة إلى التخلي عن أولادهم لعصابات التهريب مضيفة أن المنظمة تتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية في إطار تحقيق الأهداف المشتركة المنشودة.

وبينما يعد الأطفال هدفا سهلا ورخيصا لتهريب البشر فإن منشورات التوعية لمنظمة الهجرة العالمية التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها تسلط الأضواء على أهمية عدم تخلي الآباء عن أبنائهم تحت ذريعة العمل في المنازل أو في المؤسسات الخاصة.

وتحذر الصور المرفقة في المنشورات من الخداع ومحاولة الطامعين في إغراء الآباء بوجود فرص لأطفالهم من الذكور والإناث للعمل في مواقع مختلفة, حيث يتم بعد ذلك تهريب الأطفال واستغلالهم في عمليات التسول أو بيعهم لدى بعض العائلات للعمل في الخدمة المنزلية أو دمجهم في تجارة الجنس وبيع الأعضاء أو تهريبهم للخارج.

يشار إلى أن اليابان تكفلت بمصاريف حملة منظمة الهجرة العالمية ضد تهريب البشر في مناطق الزلزال, ومن المقرر أن تركز الحملة جهودها على توعية الأطفال لا سيما الأيتام منهم والنساء لا سيما الأرامل منهن أو المطلقات.

يذكر أن الحكومة الباكستانية أصدرت قرارا عقب وقوع زلزال الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي يحظر سفر أطفال الزلزال إلى الخارج دون ذويهم تحت أي ظرف كان وذلك لوقف عمليات تهريب بشر خارجية متوقعة.
_____________

المصدر : الجزيرة