المؤتمر الدولي للتشريع الإسلامي بغزة يدعو لمنهج الوسطية
آخر تحديث: 2006/3/18 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/18 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

المؤتمر الدولي للتشريع الإسلامي بغزة يدعو لمنهج الوسطية

المؤتمرون يدعون لتجديد الفقه الإسلامي (الجزيرة نت)
 
شدد علماء مسلمون على ضرورة اعتماد المنهج الوسطي الإسلامي المعتدل في النظر والاجتهاد في المسائل التي تستجد في المجتمع الإسلامي، والعمل على تجديد الفقه الإسلامي وأصوله مع جعل المقاصد الشرعية مظلة للإفتاء يرجع إليها.
 
وحثوا على أن تكون المقاصد الشرعية ضابطة وحاكمة ومعللة لعملية الإفتاء، إلى جانب مراعاة فقه النصوص ومقاصد الشارع وعلل الأحكام وسماحة الشريعة، ودعوا إلى إعادة النظر في كثير من المسائل الفقهية التي بنيت على التعليل بالمناسبة، أو قامت على دليل المصلحة أو العرف السائد.
 
جاء ذلك في ختام المؤتمر الدولي للتشريع الإسلامي الذي استضافته الجامعة الإسلامية بغزة قبل أيام.
 
ودعا العلماء في ختام المؤتمر إلى ضرورة إيجاد نظام قانوني يضمن الاستقلال التام لهيئات الفتوى والرقابة الشرعية الخاصة بالمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية، وتمكين تلك الهيئات من متابعة الالتزام بما تقدمه من رأي.
 
وأشارت توصيات المؤتمر إلى أهمية إنشاء سوق مالية إسلامية ذات أغراض وأنشطة مشروعة، على أن تكون الأولوية فيها للشركات الموجودة في الدول الإسلامية.
 
وحثت التوصيات على التعاون بين المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية والاستفادة من الخبرات العالمية، إلى جانب مواجهة تحديات العولمة عبر طرح صيغ وأساليب مالية مبتكرة مستنبطة من هدي الشريعة الإسلامية ومستفيدة من ثورة المعلومات والاتصالات.
 
البيئة والصحة والأسرة
وبشأن التشريع الإسلامي والمستجدات العلمية، فقد أكدت توصيات المؤتمر قيمة وضع تشريعات محلية وإقليمية ودولية للحد من تفاقم تآكل طبقة الأوزون، ونشر الوعي والتعاون بين الدول للمحافظة على البيئة.
 
وشددت التوصيات على بحث الناحية الصحية في تعاليم الدين الإسلامي بحثا علميا قائما على التجربة والتطبيق، داعية النقابات الطبية وغيرها من الجهات الصحية إلى تشكيل لجنة موسعة من الاختصاصيين في الأمراض النسائية والتوليد، وغيرهم من ذوي التخصصات المتعلقة بتشوهات الجنين، من أجل وضع قواعد وضوابط للحالات التي تعتبر تشوهات خطيرة في الجنين.
 
وركزت فيما يتعلق بالتشريع الإسلامي والمرأة المسلمة، على أهمية تعزيز ثقافة فقه الأسرة عن طريق المناهج الدراسية في مراحل الثانوية والمعاهد والجامعات لكلا الجنسين.
 
ودعا المؤتمرون لإنشاء رابطة للقضاء الشرعي على مستوى العالم العربي والإسلامي، مؤكدين دور الأسرة في الحد من حالات الطلاق من خلال إنشاء البيت المسلم المثالي القائم على أسس من الحقوق والواجبات المتبادلة بين الزوجين، يصاحبها تربية النشء تربية إسلامية جذورها الأخلاق والفضيلة.
 
وحثت توصيات المؤتمر على نشر الوعي حول موضوع الرضاعة وما يترتب عليه من أحكام، لافتة إلى ضرورة إعداد سجل خاص بشأن الرضاعة يكتب فيه اسم الأم المرضعة ومن رضع منها لتلافي الوقوع في الزواج المحرم.

أما فيما يتعلق بتطور الحياة الإنسانية، فقد أظهرت التوصيات ضرورة توجيه الأبوين لأهمية أمن الأسرة وأثر ذلك على المجتمع برمته، من خلال تأمين الأبناء من انحراف العقيدة من ناحية وتأمين المجتمع من الأفكار والأفعال الضالة من ناحية أخرى.
 
وشددت التوصيات على قيمة المساواة وترسيخ الأمن في النفوس وضرورة استثمار الوقت لدى الأبناء، وتناولت أهمية التعاون بين وزارة التربية والتعليم والجامعات من جانب، ووزارة الإعلام من جانب آخر بغرض إنتاج برامج تربوية تعليمية هادفة تناسب أعمار الأطفال المختلفة.
_______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة