نزال ينفي طلب لقاء وزيرة الخارجية الأميركية (رويترز)

خاص الجزيرة نت-القاهرة

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نزال إن الحركة سترشح أحد قياديها لخلافة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبومازن) في حال استقالته من منصبه. وأضاف نزال أن القانون يكلف رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بتولي منصب رئاسة السلطة في حال خلو المنصب سواء بالاستقالة أو الوفاة.

وأشار مسؤول حماس في تصريحات خاصة للجزيرة نت بالقاهرة إلى أن الحركة لا ترغب في استقالة أبو مازن لكنها لا تقبل أن يتم ابتزازها بسيف الاستقالة.

ويختتم نزال اليوم زيارة سريعة إلى القاهرة التقى خلالها بعدد من المسؤولين المصريين وناقش معهم الدعوة إلى انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة خلال شهر مايو/أيار المقبل حسبما أعلن رئيسه سليم الزعنون.

وأبلغ المسؤول القيادة المصرية رفض حماس لهذا القرار لعدم شرعيته ومخالفته لما جاء في إعلان القاهرة الذي صدر في مارس/آذار 2005 ونص في أحد بنوده على تشكيل لجنة لإعادة هيكلة وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية لكن اللجنة لم تجتمع حتى الآن.

وأضاف نزال أنه ناقش مع المسؤولين المصريين نتائج زيارة وفد حماس لروسيا باعتبارها خطوة كبيرة من الحركة لكسر طوق العزلة المفروض عليها من جانب بعض الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة الأميركية.

وعن أخر التطورات في مسألة تشكيل الحكومة الفلسطينية أعرب نزال عن أمله في مشاركة حركة فتح في الحكومة مع حماس، ولكنه شدد على أنه في حال إصرار فتح على رفض المشاركة فإن الحركة ستشكل الحكومة بمفردها مشيراً إلى أن بعض الفصائل ستشارك مع حماس وكذلك بعض الشخصيات المستقلة الممثلة في المجلس التشريعي.

وحول ما تردد عن نية حماس السعي لإنشاء منظمة تحرير فلسطينية جديدة بقيادة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير فاروق قدومي (أبو اللطف) قال نزال إن حماس لا تسعى إلى تقويض المنظمة الحالية بل تسعي إلى بعثها وتطوير هياكلها وفق ما جاء في إعلان القاهرة.

وشدد نزال على أنه لم يطلب لقاء وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس والتي تزامنت زيارتها إلى القاهرة مع زيارته لها قبل أسابيع معللا ذلك بأن الإدارة الأميركية لها مواقف واضحة من حماس وتعتبرها حركة إرهابية، وهو موقف يعبر عن عدم احترام هذه الإدارة لإرادة الشعب الفلسطيني وخياره الذي عبر عنه عبر صناديق الاقتراع.

ونفى نزال وجود أي مبادرات سرية من جانب حماس للتقارب مع إسرائيل أو الولايات المتحدة الأميركية، كما نفى أن تكون الحركة اطلعت على تفاصيل مبادرة مصرية تردد مؤخراً أن الحكومة المصرية تبنتها للتقريب بين حماس والإدارة الأميركية وتم عرضها على وزيرة الخارجيةالأميركية خلال زيارتها الأخيرة إلى القاهرة.

المصدر : الجزيرة