تقرير عسكري يحذر من تراجع أداء القوات الفرنسية
آخر تحديث: 2006/2/23 الساعة 18:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/23 الساعة 18:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/25 هـ

تقرير عسكري يحذر من تراجع أداء القوات الفرنسية

مروحية فرنسية بكايين بشمال فرنسا في الذكرى الـ60 لإنزال النورماندي (الفرنسية-أرشيف)
 
طلب الجيش الفرنسي رفع مخصصات الميزانية العسكرية من 2 إلى 2.2% من إجمالي الناتج المحلي الخام للحفاظ على التقدم الحاصل في الجيوش الثلاثة البرية والجوية والبحرية منذ دخولها الاحترافية الكاملة سنة 1996.
 
وأفاد تقرير وضعه جنرالات فرنسيون بمناسبة مرور 10 أعوام على بدء تطبيق برنامج الجيش الاحترافي واطلعت الجزيرة نت على صورة منه، أن خطة احتراف الجيوش التي دشنها الرئيس جاك شيراك وانتهت عام 2002 تخضع للتقييم للاطلاع على ما تحقق من نتائج.
 
وأبرز التقرير أن من بين أفضل نتائج الخطة السداسية تشكيل قوات الانتشار خارج الحدود المعروفة باسم "أوبكس" التي تضم 11 ألفا والتي أثبتت كفاءة عملياتية في مناطق انتشارها في أفريقيا وأفغانستان وإقليم البلقان, موضحا أن القوات الفرنسية تقترب في أدائها من قرينتها البريطانية التي تعتبر مرجعا أوروبيا في هذا الشأن, لكنها "تعاني تأخر عامين في مجال النقل الجوي، رغم تقدمها في مجال النظم المعلوماتية والاتصال".
 
المثال البريطاني
وشدد على أن "خطر التراجع يظل قائما نظرا لأن بريطانيا تخصص سنويا 45 مليار يورو للدفاع مقابل 33 مليارا تخصصها فرنسا, وذهب إلى أن "كفاءة القوات الفرنسية في الانتشار في مجال العمليات الخارجية تخفي حال العوز الذي تعيشه قواعدها الخلفية", ووصف الجاهزية العملياتية لبعض التجهيزات بـ"الكارثية", وأشار إلى "الحيرة" التي ستشعر بها فرنسا حين يكون لزاما عليها توفير نوعيات معينة من المروحيات عندما يطلب منها تولي مسؤولية العاصمة الأفغانية كابل, وهو موقف محرج "يحاول القادة العسكريون إخفاءه بكلماتهم المطمئنة".
 
غير أن التقرير أشار من جهة أخرى إلى أن "معنويات القوات في تحسن" منذ بدء تطبيق خطة الاحتراف الكامل, ونبه إلى "مخاوف العسكريين إذا ما رحل الرئيس جاك شيراك عن الرئاسة وجاء رئيس جديد يسعى إلى تخفيض حجم الإنفاق العسكري".
 
كما أشار إلى أنه "ليحافظ على الاستقلال السياسي (الفرنسي) يجب الحفاظ على صناعة عسكرية حية في أوروبا, وهو ما لا يمر بالضرورة عبر الخطوات الاتحادية الكاملة, وإنما عبر التنسيق بين الدول الأعضاء", وشدد على دور الوكالة الأوروبية للدفاع في هذا المجال.
ــــــــــــــــ
المصدر : الجزيرة