الترحال شيمة الفلاتة بجنوب النيل الأزرق بالسودان
آخر تحديث: 2006/2/23 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/23 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/25 هـ

الترحال شيمة الفلاتة بجنوب النيل الأزرق بالسودان

الترحال أحد أهم سمات قبائل النيل الأزرق (الجزيرة)

عمار عجول-النيل الأزرق


المترحلون على ظهور البقر الفلاتة المهاجرون إلى السودان من غرب أفريقيا يجوبون أحراش النيل الأزرق في السودان في حياة طابعها الترحال الدائم بحثا عن الماء والعشب.

وبرغم أن انصهارهم في القبائل الأصلية كالفونج والإنغسنا يواجه بعض الصعوبات إلا أنهم استطاعوا توفيق أوضاعهم في أزمان الحرب والسلم عبر الاحتفاظ بتراثهم وعلاقاتهم المتوازنة مع الأطراف المتنافسة في المنطقة.

سواء كان هؤلاء المترحلون من الهوسا أو البرنو أو السونفي، أو فلاتة ويلا كما يطلقون على أنفسهم، فإن الاسم الغالب الذي يطلق عليهم في جنوب أواسط السودان هو الفلاتة أمبررو. فقد اشتهروا بترحالهم شبه الدائم على ظهور البقر.

الأسرة تحمل كل أمتعتها في ترحالها المستمر بحثا عن المناطق الأكثر غنى بالكلأ والماء. وهذا هو السبب الرئيسي الذي دفع بهذه القبائل إلى الهجرة بأعداد كبيرة وفي أزمان متعاقبة لتجد أن المستقر الأكثر أمنا هو السودان ذو الأرض الشاسعة المستوعبة للغرباء.

كما أن هناك صراعات دموية في غرب أفريقيا في القرون الماضية سببت موجات كبيرة من النزوح إلى هذه الأرض.

حياتهم وإن شابتها الصعوبات إلا أنهم يعتدون بالحرية وإن كانت وسط الأحراش.

منظرهم تميزه الهوادج التي تمثل بيوتا متنقلة ينشرونها حالما قرروا استقرارا لايدوم طويلا وهي بيوت يسهل طيها والسفر بها.

أما ما يوضع على الرقاب فليس كله للزينة بل فيه جانب كبير من التعاويذ والخوف من العين والحسد.

هؤلاء لايميلون إلى بيع ماشيتهم فهي ترمز إلى استمرار حياتهم. وبها يعتزون ويتفاخرون ويعتمدون بيع الألبان ومشتقاتها.

الأمبرروا يرتحلون ويرتحلون ويرتحلون حتى إنه يصعب عليك استيقافهم وسط الأحراش لأن تعرف عنهم نبأ ومستقرا.
___________
موفد الجزيرة

المصدر : الجزيرة