مصالح الشعب الفلسطيني ومقدساته هي المعيار (الفرنسية
 
 
أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الدكتور موسى أبو مرزوق أن الحركة تمتلك بدائل مالية حقيقية لدعم صمود السلطة الفلسطينية وربما تكون أفضل من الموجودة حاليا.
 
وقال أبو مرزوق في اتصال مع الجزيرة نت إن البعثات الدبلوماسية الخليجية الموجودة في قطاع غزة اتصلت بحماس، وأكدت لها استمرار دعمها للسلطة ومشاريعها، وتعهدت بزيادة هذا الدعم من أجل الوفاء بحاجات الشعب الفلسطيني في المرحلة القادمة.
 
كما أكد أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز رفض معاقبة الشعب الفلسطيني وأكد أن السعودية ستبقى من أكبر الداعمين لخيارات الفلسطينيين.
 
ووعدت السعودية وقطر أمس السلطة بدفع 33 مليون دولار أميركي على شكل مساعدات عاجلة لتخفيف العجز في ميزانية السلطة الفلسطينية على أثر فوز حماس بالانتخابات.
موسى أبو مرزوق يؤكد تمسك حماس بالمقاومة (الأوربية)

ولم يقتصر الأمر على هذه الدول, كما أكد القيادي بحماس, بل شمل العديد من الدول كالأردن التي قال إنها أعلنت وقوفها إلى جانب خيار الشعب الفلسطيني.
 
وأشار إلى أن دوائر أبعد من الدائرة العربية خاصة روسيا التي نوه برفضها لأي إجراء ضد حماس حتى داخل اللجنة الرباعية وإلى عدم اعتبارها حماس منظمة إرهابية.
 
وبعيدا عن الجانب المالي رأى أبو مرزوق أن الحرص على موقف أوروبي متميز وبعيد عن التبعية للموقف الأميركي يعتبر مصلحة فلسطينية تحرص عليها حماس.
 
وأوضح أن هناك حاجة تتجاوز الإطار المالي الأوروبي لإطار أوسع يتعلق بشرح أبعاد القضية الفلسطينية الإنسانية للأوروبيين.
 
وانتقد الموقف الأوروبي اللاهث خلف السياسة الأميركية ووصفه بأنه يعيش ارتباكا واضحا إزاء ملفات المنطقة في فلسطين والعراق ولبنان وسوريا وإيران وغيرها. واعتبر أن استمرار الأوروبيين بهذه المواقف سيتسبب بعزلتهم.
 
لا تنازلات

"
أبو مرزوق: حماس ستحافظ على برنامج المقاومة وستعامل إسرائيل كعدو وليس كشريك ولن تخضع لها
"

ووصف أبو مرزوق الحملة الدولية على حماس بأنها  ظالمة مدعومة بمطالب غير منطقية.
 
فحماس كما شدد أبو مرزوق, لم تستلم أي موقع تنفيذي حتى تطالب بكل هذه المطالب, فضلا عن أن من يطالبون حركة حماس بالاعتراف بإسرائيل هم أنفسهم لا يعترفون بالحركة.
 
وشدد على أن حماس ستحافظ على برنامج المقاومة وأنها لن تساوم أو تخضع للابتزاز مهما كانت الظروف.
 
وبخصوص مساعي حماس في تشكيل حكومة فلسطينية أكد موسى أبو مرزوق تواصل تلك المساعي وأنها تحقق تقدما حتى ولو استغرقت بعض الوقت.
 
وبشأن موقف حركة فتح من تشكيل حكومة وحدة وطنية ورفض مسؤولين في الحركة الدخول في هذه الحكومة, قال أبو مرزوق إن فتح يتحدث باسمها الكثيرون, إلا أنه لم يصدر أي بيان رسمي باسم الحركة في هذا الخصوص.
 
واعتبر أبو مرزوق أن حركة فتح ستكون الخاسر الأكبر في حال رفضها المشاركة بحكومة وحدة وطنية.
 
وأوضح أن هناك من يراهن على فشل حماس بسبب عدم اعترافها بإسرائيل ويشكك, تاليا, بقدرتها على الاستمرار. وشدد أبو مرزوق على أن حماس سوف تعامل إسرائيل كعدو وليس كشريك ولن تخضع لها.
 
وفي تفسير موقف حماس من قضية المشاركة الوطنية قال أبو مرزوق إننا نطالب بمشاركة الآخرين انطلاقا من برنامجنا الانتخابي ولإيماننا بخطأ سياسة الإقصاء التي اكتوت حماس بنيرانها.
 
وأضاف أن حماس ستتعامل مع كل أطياف اللون الفلسطيني على قاعدة الكفاءة والعدالة بلا تمييز, بعيدا عن أي سياسات مورست من قبل في الساحة الفلسطينية.
 
اتصالات خارجية
أنصار فتح فاجأتهم الخسارة واقتحموا أكثر من مرة مبنى المجلس التشريعي (الفرنسية)
وعن زيارة وفد من قيادات حماس في الداخل للعاصمة دمشق, قال أبو مرزوق إن هذه الجولة تهدف إلى إجراء اتصالات واسعة بالدول العربية لشرح أبعاد المرحلة الفلسطينية القادمة.
 
وأشار إلى أن وفد حماس بقيادة سعيد صيام سيلتقي الرئيس السوري بشار الأسد قبل أن يغادر إلى القاهرة لعقد مباحثات مع المسؤولين المصريين.
 
وعما إذا كان وفد قيادات حماس من داخل فلسطين سيجري مشاورات مع أركان قيادتها بالخارج أكد أبو مرزوق أنه ستكون هناك الكثير من المشاورات داخل الحركة من أجل دراسة الوضع الحالي في سبيل الخروج بأفضل صيغة ممكنة.
 
وبخصوص التصريحات المنسوبة لرئيس المخابرات المصرية عمر سليمان عن شروط تسبق تكليفها تشكيل حكومة جديدة، أبلغ أبو مرزوق الجزيرة نت أن حماس اتصلت بالجانبين المصري والفلسطيني ونفى كلاهما صدور مثل تلك التصريحات, وأن حماس اكتفت بهذا النفي.
 
وشدد على أن حماس ستبني على كل ما يحقق للشعب الفلسطيني مصلحته العليا وأنها لن تبطل أي اتفاقات بهذا الاتجاه. لكنه أشار في المقابل إلى أن الحركة ستراجع أي اتفاق لا يحقق مصالح للشعب الفلسطيني, ولكن في إطار قانوني سليم يحقق النتائج المرجوة منها.

______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة