استنفار أمني بالتشيك تحسبا لهجمات إرهابية لا دلائل عليها
آخر تحديث: 2006/12/6 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/6 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ

استنفار أمني بالتشيك تحسبا لهجمات إرهابية لا دلائل عليها

 

أسامة عباس – براغ

 

لم تسجل في جمهورية التشيك أي أحداث تؤكد ما ذهبت إليه الأجهزة الأمنية ووسائل الإعلام المحلية من احتمالات وقوع أعمال إرهابية مؤخرا عندما رفعت حالة الاستنفار إلى أعلى درجاتها وتم نشر عناصر الشرطة في المرافق العامة مدججين بالسلاح وكأن حربا قد وقعت في العاصمة براغ.

 

صحيفة ملادا فرونتا البراغية اليومية نشرت وقتها على صدر صفحتها الأولى وبالخط العريض تقريرا للمحرر ياروسلاف كمينتا المعروف بتخصصه في نشر الفضائح والتحقيقات التي تستهدف المسؤولين في البلاد، يقول فيه إن العرب والمسلمين في التشيك سيقومون بشن هجمات إرهابية تستهدف المباني والمقرات اليهودية والأميركية وإنه يمتلك أدلة تثبت صحة هذه المعلومات.

 

وأشار إلى أن اليهود والأميركيين هم المستهدفون في نهاية الأمر وأن "الإرهابيين" سيقومون بخطف رهائن من أجل مقايضتهم لاحقا بمطالب تهدف إلى وضع حد للسياسة الأميركية والإسرائيلية في منطقة الشرق الأوسط.

 

وزير الداخلية التشيكي إيفان لانغر في رده على استفسارات الجزيرة نت قال إن وزارته لا تعرف ما إن كانت الصحيفة لديها الدليل الذي يثبت حقيقة تلك التهديدات وليست ملزمة بمطالبة وسائل الإعلام بمثل تلك الدلائل، وإن الأوامر قد صدرت عن الجهات الأمنية والسياسية العليا التشيكية التي تحدثت عن التهديدات وعندها فرضت الحالة الأمنية القصوى في البلاد.

 

وأضاف أن موضوع حماية الأماكن اليهودية في البلاد يتم بالتنسيق مع مكتب المعلومات الأمنية التشيكي (بيس) ومازالت تفرض الحماية المناسبة لتلك الأماكن والمعابد اليهودية بشكل دائم.

 

سياسة معهودة

أما رئيس الوقف الإسلامي في براغ فلادمير سانكا فقال للجزيرة نت إن هذه الحالة التي تتبعها معظم وسائل الإعلام التشيكية "لتشويه سمعة المسلمين والعرب هنا قد اعتدنا عليها، وإننا نستغرب لو قدمت تلك الجهات الإعلامية التشيكية أي اعتذار عن المعلومات غير الصحيحة التي تقوم بنشرها في مجال تشويه صورة الجالية الإسلامية، عندها نعي أن هذا الأمر مخطط له بعناية ويتبعون بذالك مقولة اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يقتنع الجميع أنك على صواب".

 

وأضاف سانكا أن بعض وسائل الإعلام المحلية تضطر أحيانا للاستفسار منه عن بعض القضايا التي تخص المسلمين في التشيك "من أجل إظهار أنهم يقدمون الوجه الآخر وأنهم معتدلون في طرح القضايا التي تخص الموضوع المطروح للنقاش، وعلى سبيل المثال عند عرضهم الحديث المسجل يتم حذف المقاطع الإيجابية ويظهر الرد والحديث بشكل عام ضعيفا".

 

رئيس الحزب الشيوعي التشيكي المورافي السابق ميروسلاف غربينيتشيك يرى أن التأثير اليهودي في الحياة السياسية والاقتصادية والإعلامية والثقافية التشيكية، تعزز بشكل واضح منذ بدء التغيرات التي فرضت نفسها بعد رحيل الشيوعيين عن السلطة عام 1989، وأن بعض وسائل الإعلام المحلية لا تترك مناسبة إلا وتنتهزها للدفاع عن إسرائيل وسياساتها وتسيء بشكل متعمد للعرب وقضاياهم دون أن تراعي الحدود الدنيا للموضوعية الإعلامية.

 

ويضيف غربينيتشيك "عندما نرى كل هذا الدعم التشيكي لإسرائيل عندها نشعر وكأن السياسة الخارجية للحكومات التشيكية المتعاقبة تجاه الشرق الأوسط تساهم في صياغتها السفارة الإسرائيلية في براغ".

 

محرر صحيفة برافو البراغية اليومية المتخصص في شؤون الشرق الأوسط برجيتسلاف تورتشيك يضيف في هذا المجال أنه يمكن اعتبار الجمهورية التشيكية الأشد تعاطفا مع إسرائيل في كل القارة الأوروبية.    

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: