قناة الجزيرة.. المفضلة في موريتانيا بعد عقد على إطلاقها
آخر تحديث: 2006/11/3 الساعة 04:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/3 الساعة 04:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/12 هـ

قناة الجزيرة.. المفضلة في موريتانيا بعد عقد على إطلاقها

شباب موريتانيون يتابعون برنامج "بلا حدود" في الذكرى العاشرة لإطلاق الجزيرة (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

لعل انطلاق بث الجزيرة قبل عشر سنوات كان إضافة جديدة للإعلام الذي بدأ يتجاوز الآفاق. بدأت هذه القناة تدخل بيوت الموريتانيين ببطء إذ لم يكن معظمهم يمتلكون أجهزة الاستقبال بسبب غلائها وضعف القدرة الشرائية لدى غالبيتهم.

ومع مرور الوقت استقطبت الجزيرة الكثير من المشاهدين وتحولت الشاشات الصغيرة إلى التقاط الجزيرة، فبدأ المواطنون الذين لا يملكون أجهزة تلفزيون في التجمهر داخل قاعات المطاعم والفنادق والأماكن العمومية لمتابعة برامج القناة.

انتشار واسع
ساهمت قناة الجزيرة في تقوية صلة الرحم وتعزيز القرابة بين الأهل والأصحاب في موريتانيا، على حد قول أحد المواطنين الموريتانيين. فقد تعرف الرجل على فتاة الجيران وتزوجها والسبب يعود كما صرح الرجل للجزيرة نت إلى كونه اعتاد زيارة أهلها لمتابعة الأخبار والبرامج التي تقدمها الجزيرة إذ كان ساعتها طالبا جامعيا ولا يملك أهله جهاز تلفزيون.

وكانت أسرة الجيران تفتح صالونا "موريتانيا" مؤثثا ومجهزا بشاشة تلفزيون مخصصة لالتقاط بث الجزيرة الفضائية. أحب الرجل الفتاة وأحبته وتعاهد معا على الزواج بعد عودته من الخارج بعد إكمال تعليمه. وقبل سنتين تزوج بالفتاة.

جانب من احتفال شبكة الجزيرة بالذكرى العاشرة لميلاد القناة الأم (الجزيرة نت)
ويضيف قائلا "زوجتي حامل فإن أنجبت أنثى فسوف ألقبها الجزيرة وإن كان ذكرا فسوف أسميه جمال قياسا على اسم أول مذيع نشرة أخبار في الجزيرة جمال ريان".

ويتحدث العديد من الموريتانيين عن اكتشاف أقارب وأرحام لم يكونوا متعارفين من قبل بينما أسهم بث الجزيرة في تعارفهم من جديد. يقول سيدي محمد إنه أمضى شهورا في التردد على أسرة لمشاهدة الجزيرة واكتشف أخيرا أن الأسرة من أبناء عمومتهم.

ويعرف عن الموريتانيين رحابة الصدر والأريحية وإكرام الضيف وكلما يصل إلى بيت إحدى الأسر شخص لمشاهدة التلفاز يحاط بعناية واهتمام بالغين ليس أقلها مشاهدة الجزيرة عن طيب خاطر ودون أن يلقى ما يكدر صفوه.

الجزيرة وموريتانيا
تميزت العلاقة بين الجزيرة وحكومة الرئيس السابق معاوية ولد الطائع ببعض التذبذب يصل أحيانا إلى إيقاف بثها. وكان مراسل الجزيرة السابق في موريتانيا الإعلامي عبد لله ولد محمدي اضطر إلى العمل في السنغال وتغطية الأحداث في موريتانيا انطلاقا من البلاد المجاورة بسبب التضييق الذي مارسته الحكومة السابقة ضدها.

وكان لتغطية الجزيرة لمجريات الأحداث في موريتانيا دور بارز في انتشار صيتها بين الموريتانيين الذين اعتبروها المصدر الوحيد للأخبار الدقيقة والمنبر الأوحد لمن لا منبر له، خصوصا بعد أن فتحت لها مكتبا إثر تغيير الثالث من أغسطس/آب 2005 يديره الإعلامي محمد بابا ولد أشفغ.

إضافة لمقرها في الدوحة تملك الجزيرة عشرات المكاتب بجميع أنحاء العالم (الجزيرة نت)

الجزيرة نت
خدمات الجزيرة الأخرى ظلت تلقى متابعة في كل خدمة تستحدثها. فالجزيرة مباشر تستقطب المشاهد الموريتاني بعد أن بدأت في نقل أحداث من موريتانيا.

إلى جانب ذلك أصبحت الجزيرة الرياضية والجزيرة موبايل والجزيرة نت مصادر لا تشفي غليل المتابع فحسب ولكنها على رأي الصحفي بشير ولد ببانه مراسل صحيفة "البيان" الإماراتية أضحت ملهمة الجيل الجديد من الإعلاميين بصفتها مدرسة إعلامية متطورة ذات مصداقية عالية.

ويزور الموريتانيون بكثافة موقع الجزيرة نت خاصة في الفترة الأخيرة. ويرى أحد الصحفيين أن ميلاد الجزيرة نت ساعد إلى حد كبير المواطنين، خاصة المغتربين منهم، على متابعة الأوضاع في البلاد بشكل منتظم.

ويضيف أبو المعالي من صحيفة "الأخبار" اليومية الواسعة الانتشار للجزيرة نت أن إقبال الموريتانيين على الإنترنت قد تضاعف والسبب في رأيه يعزى إلى حد ما لوجود الجزيرة نت على الشبكة العنكبوتية.

كما أن الجزيرة نت باتت المصدر الأول للصحف الموريتانية في ما يخص الأخبار الدولية، وفي أحيان كثيرة تلجأ إلى إعادة نشر بعض التغطيات التي ينشرها الموقع عن موريتانيا وتطورات الأحداث فيها.

المصدر : الجزيرة