مراقبون وحزبيون استبعدوا موافقة السلطات الأردنية على المسيرة(الجزيرة)
 
 
قررت أحزاب المعارضة الأردنية تنظيم مسيرة احتجاجية على زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للأردن يوم الأربعاء المقبل التي من المنتظر أن يلتقي فيها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
 
أحزاب المعارضة الـ14 خرجت بعد اجتماعها مساء الأحد بقرار تنظيم المسيرة تزامنا مع زيارة الرئيس الأميركي، على أن تنطلق من أمام مجمع النقابات المهنية وتتجه نحو رئاسة الحكومة تعبيرا عن رفض الشعب الأردني لزيارة جورج بوش، وفقا لتصريح صحفي أصدره الناطق باسم لجنة تنسيق المعارضة زكي بني ارشيد.
 
 مراقبون وحزبيون استبعدوا موافقة السلطات الأردنية على المسيرة اعتمادا على موقفها في أحداث سابقة، حيث يشترط قانون الاجتماعات العامة الحصول على موافقة خطية من الحاكم الإداري، وهو القانون الذي ترفضه المعارضة وتصفه دوما بالقانون العرفي.
 
ووصف بيان أصدره حزب جبهة العمل الإسلامي يوم الأحد الرئيس الأميركي بـ "الإرهابي ومجرم الحرب"، وندد البيان الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه بما وصفه بـ"مسلسل الجريمة والإرهاب" في العراق وأفغانستان، وبالانحياز الفاضح للإدارة الأميركية للجرائم الصهيونية في فلسطين ولبنان.
 
وتوقعت مصادر سياسية في حديث للجزيرة نت أن تقيم المعارضة اعتصاما احتجاجيا على زيارة بوش إذا رفضت السلطات الرسمية الترخيص لمسيرة الأربعاء.
 
فصل حزب العوران من المعارضة
وفي إطار منفصل قررت لجنة أحزاب المعارضة استبعاد حزب الأرض العربية من لجنة التنسيق، بعد أن دخل أمينه العام في التعديل الأخير على حكومة معروف البخيت بمنصب وزير التنمية السياسية.
 
وقال بني ارشيد للجزيرة نت إن اللجنة استبعدت حزب الأرض العربية من صفوفها، مشيرا إلى أن عودته مرهونة باستقالة الوزير العوران من صفوف الحزب، أو قيام الحزب بفصله من صفوفه.

المصدر : الجزيرة