رفض شعبي واسع لزيارة بوش لإندونيسيا
آخر تحديث: 2006/11/14 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/14 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/21 هـ

رفض شعبي واسع لزيارة بوش لإندونيسيا

القوى الإسلامية تعهدت بتنظيم مسيرة مليونية مناهضة لزيارة بوش (الجزيرة نت)

محمود العدم–جاكرتا

بدأت عدة هيئات شعبية ومنظمات غير حكومية الترتيب لإقامة عدة فعاليات جماهيرية احتجاجا على زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش لإندونيسيا الأسبوع المقبل.

ومن المقرر أن يزور بوش العاصمة جاكرتا لنحو عشر ساعات فقط, وذلك بعد حضوره منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والباسفيك والذي سيعقد بفيتنام في الثامن عشر من الشهر الحالي.

وقد أعدّ منتدى أمة الإسلام – والذي يضم في عضويته نحو عشرين منظمة إسلامية– برنامجا يتضمن مجموعة من الفعاليات الاحتجاجية على الزيارة تشمل تنظيم مسيرات ومظاهرات احتجاجية أمام السفارة الأميركية في جاكرتا, إضافة إلى إقامة ندوات أكاديمية وتشكيل لجنة محلية أطلق عليها "حركة مناهضة بوش".

مسيرة مليونية
من جانيه تعهد رئيس مجلس مجاهدي إندونيسيا أبو بكر باعشير بتنظيم مسيرة مليونية مناهضة للزيارة, تشارك فيها جميع القوى السياسية والإسلامية التي تقف ضد الزيارة.

وقال باعشير في مؤتمر صحفي إن الزيارة ستغذي الكراهية داخل اندونيسيا وإن على الرئيس يديونو إلغاء الزيارة احتراما لمشاعر الإندونيسيين, متهما الحكومة بالتخاذل والضعف تجاه الولايات المتحدة.

من ناحيته وصف نائب رئيس المجلس الشعبي الاستشاري زيارة بوش بأنها ستتسبب بخسائر مالية ضخمة جراء التدابير الأمنية المشددة التي ستتخذها الحكومة أثناء الزيارة.

وأضاف إ. م. فتوى في حديث لوكالة الأنباء الإندونيسية "على الحكومة أن تقوم بإلغاء الزيارة ليس لنواح سياسية فقط بل من أجل توفير تكاليفها على ميزانية الدولة وحتى تثبت لشعبها أنها بلد مستقل".

وقال د. محمد نور الأستاذ بقسم العلوم السياسية بالجامعة الإندونيسية "إن من الطبيعي أن يقف الشعب الإندونيسي ضد هذه الزيارة وهو يرى مواقف الرئيس الأميركي تتعارض مع القيم الإنسانية والأخلاقية التي تدعو إليها جميع الديانات السماوية والأعراف الأرضية".

وأضاف نور في حديث للجزيرة نت "هل يتوقع السيد بوش أن يقابله الشعب الإندونيسي المسلم بالورود وهو يرى ما يفعله الجيش الأميركي في العراق, وهو يرى الفيتو الأميركي ضد إدانة الجرائم الصهيونية التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني الأعزل".

كما أشار إلى أن الإدارة الأميركية تريد من إندونيسيا أن تلعب أدوارا محددة لخدمة المصالح الأميركية في حربها على ما يوصف بالإرهاب, ولتلعب دور الدولة الإسلامية النموذج إضافة لتسهيل عمل الشركات الأميركية العملاقة في البلاد "وكل هذه الأدوار تتنافى مع رغبة الشعب الاندونيسي الذي يرى في الإدارة الأميركية أكبر عدو له".

مكاسب الزيارة
من جانبه دعا وزير الخارجية حسن ورايودا الشعب إلى احترام الضيف الزائر على اعتبار أنه ضيف على الدولة والحكومة, وقال إن على الإندونيسيين ألا ينظروا إلى الزيارة نظرة عاطفية "بل عليهم أن يتمعنوا" في المكاسب التي ستحققها هذه الزيارة في مجالات التعليم والصحة وتقديم المساعدات لإعادة تأهيل المناطق التي تعرضت لكوارث طبيعية.

وقد نشرت الصحف المحلية تقديرات لتكاليف الزيارة, حيث توقعت أن تبلغ كلفة الساعة الواحدة من الزيارة التي ستستمر عشر ساعات فقط نحو 111 ألف دولار إضافة إلى نشر نحو عشرين ألفا من رجال الأمن والشرطة في العاصمة.

المصدر : الجزيرة