إحياء ذكرى زلزال باكستان بالدعاء والاحتجاجات
آخر تحديث: 2006/10/9 الساعة 07:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/9 الساعة 07:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/17 هـ

إحياء ذكرى زلزال باكستان بالدعاء والاحتجاجات

زلزال باكستان حصد أرواح نحو ثمانين ألف شخص (الجزيرة نت)

مهيوب خضر-إسلام آباد

بأيد مرفوعة إلى السماء طالبة الرحمة والمغفرة لمن قضوا وبوضع أكاليل الزهور على أرواح الأحبة وبمسيرات تطالب الحكومة بسرعة إعادة الإعمار أحيا الباكستانيون الذكرى الأولى لزلزال الثامن من أكتوبر المدمر الذي حصد أرواح نحو ثمانين ألف شخص وثلاثة ملايين مشرد فضلا عن ربع مليون جريح ما زال الكثير منهم يتردد على المستشفيات طلبا للعلاج.

وقد أقامت الحكومة الباكستانية برنامجا خاصا أمام برج ماركلا المنهار في إسلام آباد لإحياء ذكرى الزلزال شارك فيه المئات من أهالي الضحايا.

طارق عظيم وزير الدولة لشؤون الإعلام قال للجزيرة نت إن الحكومة واجهت صعوبات كبيرة منذ وقوع الزلزال وحتى الآن إلا أن هبة الشعب وحماسه من كراتشي إلى خيبر ومن جلجلت إلى كوادر في دعم المنكوبين خففت الكثير. 

الباكستانيون أحيوا يوم الزلزال بالفعاليات التضامنية (الجزيرة نت)
فعاليات تضامنية
من جانبه أشار عضو البرلمان ميان أسلم أن اليوم هو يوم الإيثار والتضامن مع منكوبي الزلزال مطالبا في حديثه مع الجزيرة نت الشعب الباكستاني والمجتمع الدولي بتقديم المزيد من المساعدات لضحايا الزلزال الذين يقول أسلم إن الكثير منهم مازال يسكن الخيام وليس له سقف يؤويه.

وقد تواجد في الموقع العشرات من الأجانب لا سيما من الصينيين للمشاركة في إحياء ذكرى رحيل أقاربهم وأصدقائهم الذين قضوا في برج ماركلا الذي كان معظم سكانه من الهيئات الدبلوماسية والشخصيات الكبيرة.

كما تستمر مسيرات متأثري الزلزال في العاصمة إسلام آباد لليوم الثاني على التوالي أمام البرلمان ومبنى رئاسة الوزراء للاحتجاج على الأوضاع الماساوية التي مازال يعيشها مشردو الزلزال مع اقتراب فصل الشتاء وعدم بدء الحكومة بعملية إعادة الإعمار.

وتقول الحكومة إن معالجة 80% من مشاكل ضحايا الزلزال سيتطلب عامين آخرين وعلى رأس ذلك عملية إعادة الإعمار التي ستشمل بناء ستمئة ألف منزل دمره الزلزال.

وعلى صعيد آخر استغلت بعض المنظمات الطوعية ذكرى الزلزال الأولى على طريقتها كما هو حال منظمة العون الإسلامي التي تجوب سيارات كبيرة تابعة لها شوارع العاصمة إسلام آباد مع فرق موسيقية من الأطفال بهدف خدمة ضحايا الزلزال.

ويقول خبيب وحيدي مسؤول في منظمة العون الإسلامي في حديثه مع الجزيرة نت نحن نقوم بهذا العرض حتى نجمع التبرعات والهدايا من أغنياء إسلام آباد، ومن ثم نقوم بتوزيعها على ضحايا الزلزال الفقراء في كشمير وباغ ومظفر آباد ومانسهرة وغيرها من المناطق المتضررة.

المصدر : الجزيرة