فلسطينيو 48 يحيون ذكرى شهدائهم
آخر تحديث: 2006/10/1 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/1 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/9 هـ

فلسطينيو 48 يحيون ذكرى شهدائهم

 

إحياء للذكرى السادسة لهبة القدس والأقصى, أعرب قادة فلسطينيي 48 عن غضبهم على المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة التي تواصل انتهاج سياسة إقصاء وغمط الحقوق المدنية والقومية للفلسطينيين هناك.

 

إذ نظمت لجنة ذوي الشهداء ولجنة المتابعة العليا لشؤون فلسطينيي 48 مسيرة الوفاء للشهداء, التي انطلقت فيها قافلة من المركبات رافعة الرايات السوداء والأعلام الفلسطينية وصور الشهداء من المثلث إلى سخنين في الجليل.

 

مسيرة الوفاء هذه زارت عشرات المدن والقرى العربية منذ ساعات الصباح لتلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء ووضع أكاليل الورد على أضرحتهم وفاء لهم وتأكيدا على المضي بطريقهم. وفي كفر مندا دعا رئيس المجلس البلدي إبراهيم عبد الحليم المشاركين في المسيرة إلى الحفاظ على ورثة الكرامة التي تركها الشهداء لكل فلسطينيي 48.

 

وفي كفر كنا المجاورة زار الأهالي النصب التذكاري لشهداء البلدة -26 شهيدا منذ 1936 إلى 2004- ووضعوا عددا كبيرا من أكاليل الورد على أضرحة في الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936 التي تصادف ذكراها السبعون هذه الأيام.

 

يذكر أن قوات الأمن قتلت 13 مواطنا في أراضي 48 في أكتوبر/تشرين الأول 2000 وجرحت واعتقلت المئات خلال انتفاضتهم المؤازرة لأهاليهم في الأراضي المحتلة عام 67 والتي عرفت بهبة القدس والأقصى، وحتى الآن لم يحاكم مسؤول إسرائيلي واحد على ذلك.

 

مجرم طليق

"

النائب واصل طه:
فلسطينيو 48 انتهوا من إحياء مجزرة أكتوبر/تشرين الأول 2000 ويتجهون لإحياء الذكرى الخمسين لمذبحة كفر قاسم في أكتوبر/تشرين الأول 2006، وبين الأمس واليوم لم يتبدل شيء في السياسات سوى تغير أصحاب الوظائف والأدوار

"

رئيس اللجنة العليا لمتابعة شؤون فلسطينيي 48 المهندس شوقي خطيب قال في كلمته في مهرجان سخنين الخطابي إن تلك الجريمة التي اقترفتها إسرائيل كانت وستبقى وصمة عار في جبينها وجبين المجتمع الإسرائيلي.

 

وأشار خصوصا إلى إطلاق النار على مواطنين تظاهروا للتعبير عن غضبهم وموقفهم السياسي, وقال "إن مسيرة البقاء والتجذر والحفاظ على الهوية والانتماء في هذا الوطن صعبة وشاقة لكن إرادتنا أقوى".

 

خطيب أبلغ الجزيرة نت بأن المواطنين العرب سيواصلون التصدي للسياسات الإسرائيلية الرامية إلى كسر شوكتهم وإخضاع نضالهم، وقال "سنواصل مشوار الشهداء فوق تراب الآباء والأجداد".

 

النائب واصل طه ذكر للجزيرة نت أن فلسطينيي 48 انتهوا من إحياء مجزرة أكتوبر/تشربن الأول 2000 ويتجهون لإحياء الذكرى الخمسين لمذبحة كفر قاسم في أكتوبر/تشرين الأول 2006، وبين الأمس واليوم لم يتبدل شيء في السياسات سوى تغير أصحاب الوظائف والأدوار. 

 

أما النائب السابق بالكنيست محمد كنعان فقد اعتبر في تصريح للجزيرة نت أن الشعرة التي تربط بين فلسطينيي 48 وإسرائيل توشك على الانقطاع, وحذر من مغبة وقوع كارثة إذا واصلت إسرائيل انتهاج سياسة الإقصاء والاضطهاد.

 

وأكد النائب بالكنيست أحمد الطيبي أنه رغم مرور ست سنوات لا يزال الفلسطينيون في إسرائيل يصرخون, وإسرائيل تعرف هوية المجرمين الذين ظلوا دون محاكمة وطلقاء, و"هو ما تريد إسرائيل أن توجه من خلاله رسالة واضحة تحل دم العرب وتستخف بحقوقهم".
المصدر : الجزيرة