الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رافق نهضة دبي من البدايات إلى القمة (الفرنسية-أرشيف)

ارتبط اسم الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي أعلن عن وفاته اليوم، بالطفرة العمرانية والسياحية والتجارية التي تعرفها إمارة دبي منذ عقود.
 
ولد مكتوم بن راشد آل مكتوم عام 1946 وتلقى تعليما تقليديا. كان أول رئيس وزراء لدولة الإمارات العربية المتحدة عند إنشائها عام 1971. كما ترأس ثاني وزارة اتحادية تم تشكيلها عام 1973.
 
وبعد وفاة والده الشيخ راشد آل مكتوم، انتخب المجلس الأعلى الشيخ مكتوم ليكون حاكم إمارة دبي عام 1990. وفي نفس العام انتخب راشد آل مكتوم نائبا لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة لمدة خمس سنوات.
 
وقد كانت السنوات الأولى من عهده امتدادا للثمانينيات حيث لم تشهد الإمارة تغييرات جذرية تغير من ملامحها السابقة.
 
وفي العاشر من فبراير/ شباط 1995 تولى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولاية العهد. وعرف حاكم دبي الراحل بكرمه وولعه بسباق الخيول إذ كان أحد ملاك إصطبلات غودولفين.
 
منذ ذلك التاريخ بدأ حضور الشيخ مكتوم يتراجع إذ فضل التخلي على التسيير اليومي لشؤون الإمارة لبقية إخوانه وعلى رأسهم محمد بن راشد.
 
لقد واكب الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، نهضة دبي منذ تولي والده الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم الحكم عام 1958، خلفا لجده الشيخ سعيد آل مكتوم.
 
وعندما ظهر النفط بدبي بكميات تجارية عام 1966 كان الشيخ مكتوم وإخوانه شاهدين على بداية تطور الإمارة حيث بدأ والدهم في إنشاء المؤسسات الأولى بدءا بدائرة البلدية ودائرة الأراضي ودائرة شؤون النفط ودائرة الطيران ودائرة القضاء.
 
لكن التحولات الحقيقية بدأت تطال جميع جوانب الحياة بدبي في تسعينيات القرن الماضي حيث تحولت الإمارة إلى مركز تجاري عالمي يجذب رجال الأعمال والسياح من جميع أنحاء العالم.

المصدر : الجزيرة