نزال: حماس توافق مبدئيا على تشكيل حكومة ائتلافية
آخر تحديث: 2006/1/27 الساعة 01:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/27 الساعة 01:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/28 هـ

نزال: حماس توافق مبدئيا على تشكيل حكومة ائتلافية

نزال وصف فوز حماس بأنه زلزال سياسي (الفرنسية)

ماجد أبو دياك - الدوحة

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نزال، إن الحركة توافق من حيث المبدأ على تشكيل حكومة فلسطينية ائتلافية بمشاركة الأطياف السياسية الفلسطينية، وعلى قاعدة التمسك بثوابت الشعب الفلسطيني.

واعتبر نزال في حوار أجرته معه الجزيرة نت عبر الهاتف، أن نتيجة المشاورات الداخلية والخارجية هي التي ستحدد القرار النهائي على هذا الصعيد، ولكنه أكد أنه لا يمكن تجاهل رغبة الشعب الفلسطيني الذي دفع بالحركة لقيادته.

وفيما يلي نص الحوار:


كيف تصف ما جرى في الانتخابات الفلسطينية؟ وهل فوجئت به حماس أم لا؟

نزال: لا شك أن نتائج الانتخابات مثلت مفاجأة كبيرة في حجم واتساع الفوز وليس في المبدأ نفسه، فقد كان من الوارد الفوز وتحقيق تقدم في الانتخابات. والحدث يمكن أن يوصف بأنه زلزال سياسي، وإذا أحسن التعامل معه فإنه سيؤدي إلى نتائج طيبة للشعب الفلسطيني.


هل تعتبر ما جرى تصويتا على برنامج المقاومة؟

نزال: أسباب الفوز تعود لثلاثة عوامل:

الأول: الأداء المقاوم والأداء السياسي والاجتماعي والخيري لحماس. فهذا تصويت على أداء حماس وتصويت على المقاومة.

الثاني: احتجاجي على أداء السلطة الفلسطينية الذي كان هزيلا على كافة المستويات، وأثار سخط الشارع الفلسطيني.

الثالث: الشعب الفلسطيني يبحث عن التغيير والإصلاح، وصوّت لحماس لأنه يرى أنها مؤهلة للقيام بهذا الدور من خلال ما عهده فيها من مصداقية.   


حماس أمام واقع جديد، هل ستشكل حكومة فلسطينية؟ وهل ستكون وحدها أم بمشاركة بقية القوى؟

منذ أن تم الإعلان عن النتائج سارع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى الاتصال بالرئيس الفلسطيني السيد محمود عباس، وشكره على نزاهة الانتخابات والتزامه بإجرائها، وأكد له أن حماس ليست معنية بتهميش الآخرين.

إن حماس تعمل على أساس الشراكة مع الآخرين وستركز على إجراء حوار جدي ومعمق لمناقشة النظام السياسي الفلسطيني برمته، وعلى الأخص إعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية وإصلاح السلطة الفلسطينية، وتحديد دورها في الإطار السياسي الفلسطيني.

ونحن نعني بالشراكة السياسية ألا ينفرد طرف دون الآخر، فنحن لا نريد تكرار تجربة فتح التي دفعت ثمنا باهظا لتفردها بقيادة الشعب الفلسطيني.

 

هل نفهم من هذا أن حماس وافقت على تشكيل حكومة فلسطينية؟

حماس من حيث المبدأ توافق على تشكيل حكومة فلسطينية ائتلافية مع كافة الأطياف الفلسطينية.



على أي قاعدة؟

نحن نوافق على حكومة ائتلافية على أساس برنامج سياسي متفق عليه يقوم على ثوابت ومرتكزات أهمها عدم الاعتراف بالكيان الصهيوني، واعتبار المقاومة خيارا إستراتيجيا للشعب الفلسطيني والتمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.


في حال إصرار فتح على رفض المشاركة في حكومة مع حماس، كيف ستتمكنون من تشكيل الحكومة؟

التوجه في الحركة هو تشكيل حكومة ائتلافية مع كل الأطياف السياسية، ولكن إذا أصرت فتح على موقفها فسنشكل الحكومة مع بقية الأطياف والشخصيات المستقلة في المجلس التشريعي الفلسطيني.

على العموم القضية مدار حوارات ونقاشات داخلية وخارجية، ووفقا للصيغة التي تتوصل لها هذه المشاورات ستتخذ الحركة الموقف المناسب، آخذة بعين الاعتبار رغبة الشعب الفلسطيني التي عبر عنها من خلال التصويت للحركة.


ماذا سيكون موقفكم من اتفاقات السلام في حالة المشاركة؟

"
نحن معنيون بترتيب البيت الفلسطيني وإعادة صياغة النظام السياسي بما يكفل التعددية وتحقيق العدالة ومحاربة الفساد.

"
الاتفاقات تم تجاوزها، والإسرائيليون نفسهم لا يعترفون بها. وشارون اعتبر أن اتفاق أوسلو غير موجود. أما موضوع المفاوضات مع إسرائيل فهو ليس مطروحا ونحن لا نتعامل معه كقضية مصيرية ولا نعتبره من أولوياتنا، نحن معنيون بترتيب البيت الفلسطيني وإعادة صياغة النظام السياسي بما يكفل التعددية وتحقيق العدالة ومحاربة الفساد.


مواقف الولايات المتحدة وأوروبا السلبية من الحركة هل ترى أنها ستتغير بعد نتائج الانتخابات؟

هذه التصريحات وإن بدا في الظاهر أنها سلبية، إلا أننا يمكن أن نقرأ بشكل أعمق أن هناك استعدادا على الأقل في الإطار الأوروبي لتغيير هذا الموقف.

وإذا لم تغير هذه الأطراف من مواقفها فإن المأزق لن يكون عند حماس، وإنما عند هذه الأطراف لأنها في هذه الحالة لا تحترم خيارات الشعب الفلسطيني، وتتنكر لقيم الديمقراطية التي تدعو إليها.



   
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة