أشهر المحال التجارية بفرنسا يقتحم سوق الأضاحي
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ

أشهر المحال التجارية بفرنسا يقتحم سوق الأضاحي

المسلمون بفرنسا شددوا على أن يكون ذبح الأضاحي وفقا لقواعد الشريعة (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت محلات كارفور في فرنسا بأنها ستطرح هذا العام أضحية العيد التي تقدر مبيعاتها بنحو 30 مليون يورو سنويا, ملتزمة بالقواعد الإسلامية, وسط حالة من الجدل في أوساط المنظمات الإسلامية.
 
وأغرقت الحملة الإعلانية لكارفور التي تعد أكبر المحلات التجارية بفرنسا، الإذاعات العربية التي تبث من فرنسا كإذاعة الشرق وبور, بالإضافة إلى الملصقات على الجدران.
 
وبحسب الإعلان فإن سعر الخروف زنة 20كلغ يبلغ 150 يورو.
 
ويدخل المحل الشهير هذا السوق الذي فرضته احتياجات المستهلك المسلم التي تتراوح بين 150 و180 ألف أضحية, عقب اهتمام مماثل من محلات أخرى بالطعام الحلال والكتاب الإسلامي والعربي.
 
معارضة
ولم يكترث المحل الراغب في فتح سوق جديدة وفقا لمحللة شؤون المجتمع الفرنسي كارتين كورولي بالمعارضة التقليدية التي تتبناها الممثلة المعتزلة بريجيت باردو ضد شعيرة الأضحية بدافع حماية الحيوانات ومقاومة ذبحها.
 
وأثارت الجالية المسلمة الضخمة التي يقدر البعض عدد أبنائها بستة ملايين نسمة أسئلة عدة حول الأضحية التي أعلن عنها محل كارفور.
 
وصدر بيان عن رؤساء المجالس المحلية الثلاثة التابعة للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في المنطقة الباريسية عبروا فيها عن الارتياح للخطوة التي أقدم عليها المحل المذكور.
 
قواعد الشريعة
لكن المسؤولين المحليين الثلاثة تساءلوا عن مدى احترام المحل لـ"عدد من القواعد" التي يجب اتباعها عند الذبح طبقا لقواعد الشريعة الإسلامية, حيث حدد البيان بعض تلك القواعد كـ"ساعة الذبح التي يجب أن تأتي عقب صلاة العيد".
 
وقال أنور كبيبش رئيس إحدى المجالس الثلاثة إن هذه المحاولة تعتبر واعدة لصالح المستقبل, مشيرا إلى أن الظروف التي انطلقت من خلالها تفرض بعض المشاكل.
 
وأضاف أنه استنادا للمعلومات فإنه سيتم ذبح الأضاحي في كل من بريطانيا وبولندا, موضحا أن المجالس أرسلت استفسارات في هذا الخصوص دون وصول أية ردود محددة.
 
تطابق
من جانبه قال شيخ جامع إيفري خليل مروني إنه تناقش حول هذا الموضوع مع مدير محلات كارفور بمقاطعة إيسون, مشيرا إلى أن العديد من المسلمين العاملين في المحل طلبوا منه التدقيق في مدى تطابق الذبح مع الشريعة الإسلامية.
 
وشدد على أن مدير المحل طمأنه بأن الأضاحي القادمة من بريطانيا يتم ذبحها وفقا للشريعة, مضيفا أنه قدم بعض النصائح لموظفي كارفور بالذبح بعد التاسعة والنصف صباحا.
 
كما نبه مروني إلى أن الجهة التي تحتفظ بالخراف عليها أن تحتفظ بأسماء أصحاب الأضاحي لكي يتم الذبح لصالح كل اسم على حدة, مشيرا إلى أنه أعطى "مباركته" بعد الاطمئنان على تحقق الشروط الإسلامية.
 
في الوقت ذاته لم يعرف المكان الذي سيتم فيه الذبح وما إذا كان سيتم في داخل أم خارج فرنسا.
 
يشار إلى أن مسلمي فرنسا اعتادوا لسنوات طويلة الذهاب إلى مزارع خاصة والذبح هناك في أول أيام عيد الأضحى, وقد فرضت الحكومة منذ سنوات الذبح في أماكن محددة تخضع لإشراف طبي حكومي, مع حظر الذبح خارج تلك المواقع.
ــــــــــ
المصدر : الجزيرة