حماس تطلق من غزة محطتها التلفزيونية الأولى
آخر تحديث: 2006/1/13 الساعة 21:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/13 الساعة 21:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/14 هـ

حماس تطلق من غزة محطتها التلفزيونية الأولى


توفر محطة "الأقصى" التلفزيونية التي بدأت البث التجريبي قبل أيام من غزة منبرا جديدا لحركة المقاومة الإسلامية حماس، لا سيما وأن إطلاقها تزامن مع بدء حملة الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي تشارك فيها الحركة لأول مرة.

و"الأقصى" هي المحطة التلفزيونية الخاصة الأولى بغزة وتعمل إلى جانب أكثر من عشر إذاعات رسمية وخاصة.

ويقول المدير العام لإذاعة وتلفزيون الأقصى رائد أبو داير إن تلفزيون الأقصى "تلفزيون إسلامي هدفه خدمة الحركة الإسلامية، نحن لدينا رسالة نوصلها, ومع التلفزيون سنتمكن من الوصول إلى الناس بصورة أفضل".

"
الإعلام الرسمي في جهة والشعب في جهة أخرى, لذلك وجدنا حاجة لنطلق تلفزيونا
"
مدير الأخبار المحطة
ويضيف مدير الأخبار في إذاعة وتلفزيون الأقصى إبراهيم ضاهر أن "الإعلام الرسمي في جهة والشعب في جهة أخرى, لذلك وجدنا حاجة لنطلق تلفزيونا بعد أن تلقينا اتصالات كثيرة", موضحا أن التلفزيون سيبدأ البث المتواصل خلال ثلاثة أشهر.

البرامج الحالية
ويعرض التلفزيون حاليا برامج مصورة عن مرشحي قائمة "التغيير والإصلاح" التابعة لحماس وعن قادة الحركة الذين اغتالتهم إسرائيل ومنهم مؤسسها الشيخ أحمد ياسين, وبرامج تسجيلية وأناشيد وطنية وحماسية وكذلك برامج الداعية الإسلامي المصري عمرو خالد, وآيات من القرآن الكريم.

وتشكل الإذاعة والتلفزيون جزءا من نشاط شركة "الرباط للإعلام والإنتاج الفني" التي يرأس مجلس إدارتها فتحي حماد أحد مسؤولي ومرشحي حركة حماس.

ويقول الصحفي والمحلل شهدي الكاشف إن "تلفزيون الأقصى يشكل امتدادا لمؤسسة إعلامية بدأت قبل عدة سنوات بأسبوعية "الرسالة" ثم في 2003 بإذاعة "صوت الأقصى" التي تميزت بتغطية الاجتياحات الإسرائيلية خلال الانتفاضة, وزادت شعبيتها بعد تعرضها للقصف في مايو/ أيار 2004 بصواريخ إسرائيلية". واستأنفت الإذاعة البث بعد 20 يوما من القصف.

ويوضح الكاشف أن "الإذاعة تستخدم لغة تحريضية, والمواطن يريد هذا لأن القصف يطاله".

ويعمل في الإذاعة والتلفزيون حاليا حوالي 20 شابا دون الـ30 من العمر بمن فيهم مدراء الأقسام, وهم أعضاء في حماس أو أنصار لها. وجميع هؤلاء من خريجي الجامعات المحلية وتلقوا تدريبا مهنيا في الخارج.

وفي سياق تفسيره لعدم وجود النساء كعاملات في الأستوديو يقول أبو داير إن المكان غير مهيأ لكي تعمل فيه نساء, مؤكدا أنه "يجري العمل لإعداد أستوديو لتعمل فيه موظفات فقط", على أساس الفصل بين الرجال والنساء في مكان العمل, "مثل الجامعة الإسلامية حيث لا اختلاط بين الطلاب والطالبات".

"
نغطي كل مصاريفنا, من الإعلانات ومن بث برامج تدعمها منظمات غير حكومية ومؤسسات إسلامية
"
مدير المحطة
المصاريف
ويقول أبو داير "نغطي كل مصاريفنا من الإعلانات ومن بث برامج تدعمها منظمات غير حكومية ومؤسسات إسلامية, وكذلك عبر إنتاج أناشيد مصورة تلقى رواجا كبيرا, مثل نشيد "منصورين" الذي بيع خلال الانسحاب الإسرائيلي بأعداد كبيرة ولقي صدى كبيرا في الشارع".

ولدى سؤاله إن كانوا لا يخشون استهدافهم مجددا بسبب مشروع التلفزيون يقول أبو داير إن "القصف لا يجدي, سنخرج من جديد, لدينا البديل".

من جهته يقول المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري عن نية الحركة إطلاق قناة فضائية "إنها مجرد فكرة, وهي قيد الدراسة".

المصدر : الفرنسية