سيارات المازوت لم تتوقف عن العمل رغم صدور قانون بشأنها (الفرنسية-أرشيف)

عبد الحليم قباني -لبنان

لم تستطع الدولة اللبنانية حتى الآن ضبط الفوضى في قطاع النقل فيما يتعلق بوقف استمرار عمل السيارات العاملة على المازوت، رغم صدور قانون 341 الذي أسهم في وضعه كل من لجنة البيئة النيابية وخبراء من وزارة البيئة وبعض الجمعيات البيئية منذ ما يزيد عن عامين.

وتمثل هذه المعضلة خطرا على الإنسان والبيئة، فآثار الملوثات عديدة والخطر يهدد المواطنين من جراء الإهمال في التعاطي مع ملف المحروقات ومعالجته.

فقد أكد الدكتور سليم حداد المتخصص بالأمراض الصدرية أن الدخان الذي ينبعث من السيارات العاملة على المازوت يؤثر على الصحة العامة ويؤدي إلى أمراض في الرئة ويؤثر على صحة الأطفال بشكل كبير ويساعد على انتشار مرض الربو.

بدوره أشار فراس غانم عضو جمعية الخط الأخضر (Green Line) للنقل المستدام التابعة لجمعية غرينبيس إلى أن الموضوع يندرج في إطار القرار السياسي البحت وله علاقة وثيقة مع البيئة. وانتقد غانم الدولة لما اعتبره افتقادها خطة على المدى الطويل لمعالجة المشكلة.

من جهته أشار رئيس الاتحاد اللبناني لنقابات سائقي السيارات العمومية ومصالح النقل مروان فياض الى أن الاتحاد من أشدّ المطالبين بتنفيذ القانون.

وقد التزم السائقون بالقانون مقابل تعويضات مالية قدرها مليون ليرة، ولكن الذين حصلوا على التعويضات لم يتجاوز عددهم الـ5% فإما أن يطبق على الجميع أو لا يطبق، على حد قوله.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة