المناظرة ستستغرف 90 دقيقة (الفرنسية)
 
يتابع نحو 20 مليون مشاهد ألماني مساء اليوم علي أربع من محطات التلفزة الحكومية والخاصة وقائع المناظرة التلفزيونية المرتقبة بين المستشار الألماني مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي غيرهارد شرودر ومرشحة وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي المعارض أنجيلا ميركيل المتنافسين على منصب المستشار في الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في 18 من هذا الشهر.
 
وتستغرق المناظرة –التي سيديرها أربعة من كبار مقدمي نشرات الأخبار والبرامج السياسية في التلفزيون الألماني- 90 دقيقة وتدور حول عشرة محاور رئيسية تتعلق بأهم القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية الألمانية.
 
ووفقا للقرعة التي أجريت بين المتنافسين فسوف يجيب المستشار شرودر عن السؤال الأول في المناظرة بينما تجيب ميركيل عن السؤال الأخير على ألا يتجاوز زمن الإجابة لباقي الأسئلة على 90 ثانية لكل سؤال.
 
وهذه هي المرة الثانية التي يتواجه فيها المتنافسان علي منصب المستشار الألماني تليفزيونيا خلال الحملة الانتخابية بعد المناظرة الأولي التي أجريت في خريف عام 2002 بين شرودر ومنافسه وقتها رئيس وزراء ولاية بافاريا أدموند شتويبر.
 
ويهدف كل من شرودر وميركيل من المشاركة في المناظرة إلى الحصول على تأييد أكبر عدد ممكن من الناخبين لبرنامج حزبه والتصويت له في الانتخابات والتأثير على قناعات الناخبين الذين لم يحسموا قرارهم الانتخابي بعد والمقدرين وفق أغلب استطلاعات الرأي الأخيرة بثلث عدد الناخبين الألمان.
 
ويتفق عدد كبير من المراقبين ومعاهد قياس اتجاهات الرأي العام الألمانية على أن الفرصة الوحيدة المتاحة أمام شرودر لرفع أسهم حزبه وشعبيته لدى الناخبين من الآن وحتى موعد إجراء الانتخابات هي التفوق الكاسح على ميركيل في جميع محاور مناظرة اليوم.
 
وعلى الرغم من تقدم الحزب المسيحي الديمقراطي المعارض على الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بنحو 10% من أصوات الناخبين في استطلاعات الرأي الأخيرة, فإن شرودر -المستند على شخصيته المحبوبة وشعبيته الطاغية وحضوره المؤثر في وسائل الإعلام- يدخل المناظرة واثقاً من كسبها وإضافة بعض النقاط إلى رصيد حزبه الاشتراكي.
 
شخصية شرودر الكاريزمية تكسبه المزيد من التأييد (الفرنسية)
ويأمل شرودر أن يتمكن من أقناع الناخبين بقدرة برنامج الإصلاحات التي أدخلتها حكومته في مجالات الاقتصاد والضرائب والضمان الاجتماعي والتأمين الصحي على تحقيق مردود إيجابي في حياتهم في المنظور القريب.
 
تردد ميركيل
تعول ميركيل على تذكير الناخبين بفشل حكومة شرودر الحالية في معالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية المتفشية في البلاد وبقدرة فريقها الانتخابي على إيجاد حلول لهذه المشكلات لاسيما مشكلة البطالة التي وصلت إلى معدلات غير مسبوقة.
 
وأدت نصيحة جيدو فيسترفيلا رئيس الحزب الديمقراطي الحر لميركيل بتجنب المواجهة التليفزيونية مع شرودر صاحب الخبرات الإعلامية الواسعة إلى إرباك رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي وفريقها فأعلنت في البداية موافقتها على مناظرة شرودر مرة واحدة فقط ثم عادت وقبلت قبل ثلاثة أيام بدخول جولة ثانية في المناظرة.
 
واستعانت ميركيل التي تعتبر أول امرأة في تاريخ ألمانيا تترشح لمنصب المستشار, طوال الأيام الأخيرة بخبير إعلامي سويسري بارز متخصص في الإدارة الإعلامية للحملات الانتخابية لتدريبها على تحسين مخارج ألفاظها وطريقة مواجهتها للكاميرا حتى تتمكن من التفوق على خصمها شرودر المعروف بلقبي مستشار وصديق الإعلام.
 
تفوق شرودر
وقبل ساعات من إجراء المناظرة ظهر استطلاع للرأي أجراه أكبر معهد ألماني لقياس الرأي العام ونشرته صحيفة فرانكفورتر روند شاو صباح اليوم تفضيل 43% من الناخبين الألمان لشرودر مستشارا مقابل 41% فضلوا ميركيل.
 
وأعتبر 75% من المستطلعين أن شرودر يمتلك قدرات فائقة في مواجهة الرأي العام مقارنة بميركيل التي أثنى 16% من المستطلعين على حضورها الإعلامي. وأعطى 64% من المشاركين في الاستطلاع أصواتهم لشرودر مقابل 24% لميركيل كأفضل من يمثل ألمانيا على المستوى الدولي.
 
وحصل شرودر على تأييد 51% من المستطلعين كمناضل قوي من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية في المجتمع الألماني في حين حصلت ميركيل على تأييد 28%. وتفوقت ميركيل على شرودر في مجال قدرتها في حالة تشكيلها للحكومة الألمانية القادمة على إيجاد حلول سريعة لمشكلة البطالة المزمنة حيث حصلت على أصوات 45% من المستطلعين مقابل 29% حصل عليها شرودر.
 
كما أكد 39% من المشاركين في الاستطلاع مقابل 22% على كفاءة الفريق الانتخابي والحكومي لميركيل وقدرته على التعامل مع المشكلات المستقبلية لألمانيا بصورة أفضل من فريق شرودر.
___________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة