أزمة بيونغ يانغ وواشنطن.. قبل التفكيك أم بعد البناء
آخر تحديث: 2005/9/20 الساعة 21:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بدعوة أمير قطر للحوار لحل الأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2005/9/20 الساعة 21:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

أزمة بيونغ يانغ وواشنطن.. قبل التفكيك أم بعد البناء

الصيغة الغامضة لمفهوم الوقت المناسب لحصول بيونغ يانغ على المفاعل سمحت لكل طرف بتفسيرها على هواه (الفرنسية)

عزت شحرور-بكين

قبل أن يجف حبر الوثيقة المشتركة التي تمخضت بشق الأنفس عنها الجولة الرابعة للمحادثات السداسية عادت كوريا الشمالية لتؤكد أنها لن تتخلى عن أسلحتها النووية حتى تحصل على مفاعل نووي يعمل بالماء الخفيف، مضيفة "إن الأميركيين إذا كانوا يفكرون بعكس ذلك فهم يحلمون".

هذا المفاعل شكل قضية شائكة وعقبة كأداء وهدد بانهيار المحادثات وانفراط عقدها قبل أن تجد الصين صيغة تحظى بقبول الجميع تنص على "احترام جميع الأطراف طلب كوريا الشمالية الحصول على مفاعل يعمل بالماء الخفيف، والعمل على مساعدتها ببنائه في الوقت المناسب".

"
بين الموقفين المتناقضين للخصمين الأميركي والكوري الشمالي لم يتعد موقف الحكم الصيني سوى على تفسير الماء بعد الجهد بالماء
"

صيغة مربكة
الصيغة الغامضة لمفهوم الوقت المناسب سمحت لكل طرف بتفسيرها وفق هواه حيث أكد كريستوفر هيل نائب وزيرة الخارجية ورئيس الوفد الأميركي المفاوض -قبيل مغادرته العاصمة بكين- بأن الوقت المناسب كما يراه هو بعد أن تقوم كوريا الشمالية بتفكيك كافة منشآتها النووية الحالية.

وبين هذين الموقفين المتناقضين للخصمين الأميركي والكوري الشمالي لم يتعد موقف الحكم الصيني "تفسير الماء بعد الجهد بالماء" فقد صرح المتحدث باسم الخارجية الصينية تشين غانغ قائلا بأن "الوقت المناسب هو الوقت الذي تحدده لاحقا الأطراف الستة عبر المزيد من المشاورات والمفاوضات".

التفكيك قد يستغرق عدة سنوات وبيونغ يانغ لن تصبر على ذلك. وبناء مفاعل جديد قد يحتاج إلى ثمان سنوات وواشنطن لن تنتظر. وعمليتا التفكيك والبناء ستعتمدان على مبدأ التعهد مقابل التعهد والإجراء مقابل الإجراء الذي أقرته الوثيقة العتيدة. والباب مفتوح أمام بروز الكثير من العقبات والأزمات ومن المتوقع أن تحاول بيونغ يانغ الحصول على ثمن مقابل كل مسمار يتم تفكيكه من منشآتها الحالية.

"
كوريا الشمالية تمتلك ميزة التفاوض كونها قوة غامضة ومجهولة للخصم ومحصنة بجدار سميك من السرية والعزلة
"

نقاط القوة
وبحسب العديد من المراقبين الدوليين يرجع إصرار كوريا الشمالية على الرغم مما تعانيه من جوع ومن أزمات اقتصادية خانقة على مناطحة القوة الأكبر في العالم واللعب معها على حافة الهاوية إلى عدة أسباب أهمها أن بيونغ يانغ تعي حجم التورط الأميركي في العراق وأفغانستان.

كما أنها تقرأ بوضوح توازنات القوى الإقليمية والدولية في محيطها وعلى طاولة المفاوضات التي ستمنع واشنطن من اللجوء إلى الخيار العسكري تحت أية ظروف حتى من قبل حلفائها التقليديين سول وطوكيو، حفاظا على مصالحهم أو خشية من رد كوري سيطال القواعد الأميركية على أراضيهم بالتأكيد.

وتراهن بيونغ يانغ أيضا على ضعف احتمالات نقل الأزمة إلى مجلس الأمن معتمدة على طرفين في المحادثات يمتلكان حق النقض "الفيتو" هما روسيا والصين اللتان يعتبران أن فرص الحلول الدبلوماسية لم تستنفد بعد، بل إنهما لم يعتقدا في أي وقت كان بأن هذه الحلول قد استنفدت.

وأخيرا فإن كوريا الشمالية بحسب المحللين المتابعين لملفها النووي تمتلك ميزة التفاوض كونها قوة غامضة ومجهولة للخصم ومحصنة بجدار سميك من السرية والعزلة.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: