أغلبية الفلسطينيين تؤيد التعددية وإجراء الانتخابات بموعدها
آخر تحديث: 2005/8/4 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/4 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/29 هـ

أغلبية الفلسطينيين تؤيد التعددية وإجراء الانتخابات بموعدها

الانتخابات التشريعية والتعددية السياسية أبرز مطالب الفلسطينيين(رويترز-أرشيف)
 
أظهر استطلاع أعده المركز الفلسطيني لاستطلاعات الرأي بشأن معرفة توجه الجمهور الفلسطيني إزاء القضايا السياسية على الساحة المحلية، أن غالبية الفلسطينيين في الأراضي المحتلة يريدون إجراء الانتخابات التشريعية في العشرين من يناير/كانون الثاني القادم.

وقال الدكتور نبيل كوكالي الذي أشرف على الاستطلاع أن نسبة الفلسطينيين القلقين على أمنهم في ازدياد مستمر، مقارنة مع نتائج استطلاع أجراه المركز في العشرين من يونيو/ حزيران الماضي.

وقد أيد 63.7% أن يكون موعد الانتخابات التشريعية في موعدها المحدد. وبحسب النتائج قال 57.8% ممن شملهم الاستطلاع إنهم يؤيدون بروز تيار سياسي ثالث داخل المجتمع الفلسطيني بين توجهات حركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة فتح، في حين عارض 37.4% هذا التوجه.

تيار ثالث

قلق على الوحدة الداخلية(الفرنسية-أرشيف)
وبشأن ارتفاع نسبة المؤيدين لبروز تيار ثالث أوضح كوكالي في تصريح للجزيرة نت، أن ارتفاع هذه النسبة يمكن إرجاعه إلى حالة الإحباط الشديدة السائدة في المجتمع الفلسطيني من الأحداث المؤسفة التي وقعت مؤخراً في قطاع غزة.

وحول مدى تأييد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة إزاء نزع سلاح المخيمات الفلسطينية في لبنان في حال طلبت الحكومة اللبنانية ذلك، أعرب 47% عن تأييده لذلك فيما رفض 46% هذه الخطوة .

وجواباً عن سؤال محدد يقول "إلى أي مدى تعتقد أن مناطق السلطة الفلسطينية بلد ديمقراطي ؟ الرجاء الإجابة من (1–10) حيث يمثل الرقم (1) أنه في بداية الطريق نحو الديمقراطية ورقم (10) بأنه بلد ديمقراطي لأبعد الحدود.

وكانت النتيجة أن قيمة المتوسط الحسابي لمستوى الديمقراطية هي (5.1) درجات، أي أن مناطق السلطة الفلسطينية لم تتعد منتصف الطريق نحو ممارسة الديمقراطية.

وعبّر82.9% من المستطلعة آراؤهم عن قلقهم على أمنهم الشخصي، فيما بلغ متوسط الرضا عن الحياة في صفوف الفلسطينيين 5.5 درجات، حيث تمثل الدرجة الأولى أعلى درجات الرضا فيما تمثل الدرجة العاشرة أدني درجاتها.

وبيّن الاستطلاع أن 49.3% من الفلسطينيين يفضلون قضاء أوقات فراغهم في الزيارات العائلية، فيما يفضل 13.2% قضاءها في زيارة المناطق الساحلية. وقال 18% إنهم يقضونها في البحث عن عمل، و7.4% السفر للخارج و5.4% المطالعة، وأجاب 6.7% بغير ذلك.

يُشار إلى أن الاستطلاع أجري خلال الفترة من20 –26 يوليو/ تموز الماضي. وشمل عينة عشوائية من 828 شخصاً يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، لمن هم فوق الثامنة عشرة من العمر. وبلغ هامش الخطأ 3.4%.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة