شيراك حاول استمالة المرشحين من خلال تشديد الخطاب تجاه تركيا (الفرنسية-أرشيف)

سيد حمدي-باريس

بدأت الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا مبكراً قبل حلولها في ربيع عام 2007، فقد وجه زعيم حزب الجبهة الوطنية جان ماري لوبن الدعوة لجمع توقيعات 500 من عمد المدن والقرى لتحقيق شرط الترشح الذي يفرضه المجلس الدستوري. واتهم لوبن أمس الحكومة بالفشل في تحقيق النمو، فضلاً عن حال "انعدام الأمن القائم حاليا".

في الوقت نفسه يعقد رئيس الحكومة دومينيك دو فيلبان سلسلة من الاجتماعات التشاورية مع قادة الأحزاب يوم غد الإثنين لمطالعة مواقفهم من عمل الحكومة.

واستثنى دوفيلبان المقرب من الرئيس جاك شيراك والمرشح بقوة لانتخابات الرئاسة أحزاب الخضر والحركة من أجل فرنسا والجبهة الوطنية وجميعها لا تمتلك مجموعات نيابية في الجمعية الوطنية أو مجلس الشيوخ. وتسبق هذه المشاورات مؤتمره الصحفي المهم في الأول من الشهر القادم لإعلان خطته التي تحل اسم "الازدهار والنمو" والتي تعد واحدة أهم أوراقه الرابحة شعبياً لتعزيز مكانته كمرشح رئاسي محتمل.

من جانبه سجل الرئيس شيراك تحولاً لافتاً في سياسته تجاه التحاق تركيا بعضوية الاتحاد الأوروبي استجابة لرفض الناخب الفرنسي لمشروع الدستور الأوروبي. وتبنى شيراك -الباحث عن فترة رئاسية ثالثة- خطاباً وصفه تييري أوبرلي المحلل السياسي بـ"المتشدد" تجاه تركيا.

وتوعد شيراك أنقرة بطرح ملفها في قلب اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي المقرر له الأول والثاني من الشهر القادم. واتهم أنقرة بأنها لم تتصرف كمرشح جيد لعضوية الاتحاد وذلك على هامش اجتماعه أمس مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو.

على جانب آخر واصل الحزب الاشتراكي تحركاته الهادفة لرأب الصدع الذي يعاني منه والتوصل إلى مرشح إجماع للرئاسة، واستبق الحزب مؤتمره العام في مدينة مانز في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، بإقامة جامعته الصيفية يوم أمس في مدينة لاروشيل حاملاً شعار "اهزموا اليمين ... كونوا مع اليسار".

على الصعيد ذاته يطرح إيف كوشي المرشح المحتمل عن حزب الخضر كتاباً مثيراً للجدل في إطار حملته للحصول على تأييد حزبه وأنصار البيئة. وتحدث كوشي عن كتابه الذي يحمل عنوان "اختفاء النفط" أمام أنصار الحزب في الجامعة الصيفية يوم أمس قائلاً إن الإنسانية ينتظرها في هذا السياق "أهم اختبار".

أما فرانسوا بايرو رئيس حزب الوسط المسمى اتحاد الديمقراطية الفرنسية فقد دعا إلى مشروع مضاد لمشاريع "الشيراكيين".
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة