باكستان تقول إن صاروخها بابر يتفوق على نظيره الهندي براهموس (الفرنسية) 


مهيوب خضر-إسلام آباد

أثارت تجربة صاروخ "بابر" من نوع كروز التي أجرتها باكستان بنجاح أمس أجواء من التفاؤل سيطرت على الأوساط الرسمية والشعبية لأنها شكلت سابقة هي الأولى في تاريخ التصنيع العسكري في البلاد ومهدت الطريق لانضمام إسلام آباد قائمة الدول الـ13 التي تصنع هذا النوع من الصواريخ في العالم.

وقد نال الحدث بطبيعة الحال اهتمام الصحافة الباكستانية الصادرة صباح اليوم وسلط معظمها الأضواء على أهمية هذا الإنجاز واصفة إياه بأنه غير موجه ضد أحد.

صحيفة "ذي نيشن" أبرزت في افتتاحيتها تحت عنوان "الانضمام إلى نادي كروز" تعليق الرئيس برويز مشرف على الحدث بقوله إن أمن باكستان غير قابل للتفاوض، معتبرة التجربة الناجحة لصاروخ كروز بما حازه من تكنولوجيا نادرة خطوة في الطريق الصحيح لإعادة التوازن في الميزان العسكري في شبه القارة الهندية، ومؤكدة على أن هذا الصاروخ القادر على حمل رؤوس نووية سيعزز من سياسة الحد الأدنى من الردع التي تنتهجها باكستان غير الموجهة ضد أحد.

كما أشارت "ذي نيشن" إلى أن توقيت التجربة الصاروخية جاء بمثابة هدية للشعب الباكستاني الذي يستعد للاحتفال بيوم الاستقلال بعد غد الأحد وأن هذه التجربة مدعاة للفرح والسرور مضيفة بأن عدم صدور أي تصريحات من الطرف الهندي ضد هذه التجربة يؤكد فهم الهنود لنصوص الاتفاق الأخير الذي ينص على الإبلاغ المسبق في حال تجارب الصواريخ البالستية وليس كروز.

من جهتها ركزت صحيفة "أوبزرفر" في افتتاحيتها على قدرات صاروخ بابر وقارنت بينه وبين نظيره الهندي "براهموس" المصنع قبل أربع سنوات حيث أسهبت الجريدة في الإشارة إلى أهمية مدى الصاروخ البالغ 500 كلم وتفوقه على مثيله الهندي الذي لا يتجاوز مداه 300 كلم، مضيفة بأن تصنيع إسلام آباد لصاروخ بهذه المواصفات من غير الاستعانة بتكنولوجيا خارجية يزيد من قيمة هذا الإنجاز على عكس صاروخ براهموس الذي صنعته نيودلهي بمساعدة روسية.

وشددت "أوبزرفر" على أن باكستان ليس لديها طموح عسكري للدخول في سباق تسلح مع الهند أو أي نوايا عدوانية ضد أحد، مضيفة بأن نجاح التجربة الصاروخية ستلعب دورا بارزا في إحلال السلام في المنطقة.

وفيما يتعلق بدقة تكنولوجيا صاروخ بابر وإبراز دور العلماء الباكستانيين في مجال تصنيع الصواريخ أشارت جريدة "ذي نيوز" أن الصاروخ سيدخل الخدمة اعتبار من الشهر المقبل كمؤشر على سعة وقدرة الإنتاج العسكري في البلاد، مضيفة بأن أهم ما يميزه هو إمكانية إطلاقه من البر أو البحر أو الجو ودقة إصابته التي تعتمد على برامج سوفت وير متطورة تمكن الصاروخ من التحايل على أي عقبات قد تمر أمامه والوصول إلى مداه الأقصى في 35 دقيقة وخروجه عن دائرة مراقبة الرادار.

وأوضحت الصحيفة أن مجمل هذه الميزات



تجعل باكستان في مصاف أربع دول في العالم تحوز هذه التكنولوجيا لصواريخ كروز بعد الولايات المتحدة وروسيا والصين.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة