تأسس عام 1946 بزعامة عوض عبد الرازق وكان تنظيما سريا، لكن واجهته السياسية كانت تسمى حركة التحرر الوطني. واجه أول انشقاق في صفوف قياداته عام1952.

عام 1965 طرد الحزب من الجمعية الوطنية التأسيسية، بدعوى تطاول بعض منتسبيه على شخصيات إسلامية تاريخية.

وقد تعرض الحزب لهزات عديدة أولها الخلاف بشأن مساندة انقلاب النميري عام 1969 الذي قاد إلى تخلي عدد من القيادات عن عضوية الحزب.

ثم مني بانتكاسة كبرى تمثلت في إعدام عدد من قياداته وعلى رأسهم السكرتير العام للحزب عبد الخالق محجوب والقيادي العمالي البارز الشفيع أحمد الشيخ، بعد اتهامهم بتدبير انقلاب 19 يوليو1971.

وعاد الحزب لممارسة العمل السياسي العلني بعد الانتفاضة الشعبية عام 1984، حيث تمكن عدد من أعضائه من الوصول إلى البرلمان.

وبعد استيلاء حكومة الإنقاذ على السلطة خرج الحزب شأنه شأن الكثير من القوى السياسية من السودان، واختار طريق المعارضة من الخارج أو العمل غير العلني من الداخل.

المصدر : الجزيرة