رئيس وزراء بولندا يلتقي البرزاني ويمهد لشركات بلاده في أربيل
آخر تحديث: 2005/7/28 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/28 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ

رئيس وزراء بولندا يلتقي البرزاني ويمهد لشركات بلاده في أربيل

رئيس الوزراء البولندي والبرزاني يردان على أسئلة الصحفيين (الفرنسية)
 

زار رئيس الوزراء البولندي ماريك بيليكا كردستان العراق، في خطوة هي الأولى من نوعها التي يقوم فيها رئيس وزراء دولة بزيارة الإقليم.
 
ولدى وصول بيليكا أربيل أمس كان في استقباله رئيس حكومة كردستان مسعود البرزاني في ظل مراسم حرس شرف رسمي أقيمت في المطار، أعقب ذلك اجتماع بين مسؤولين من الجانبين تركز على الوضع الأمني وإمكانية إرسال شركات بولندية للمنطقة.
 
ومع أن الزيارة أخذت طابعا اقتصاديا، فقد أخذ الجانب الكردي من الزيارة مغزاه السياسي، فاعتبر البرزاني اليوم يوما تاريخيا بالنسبة لهم كون الزيارة تعتبر الأولى لرئيس وزراء دولة إلى كردستان العراق. وتطرق في مؤتمر صحفي مع الزائر إلى أن الاجتماع ركز على تشكيل علاقات اقتصادية ثنائية بين الطرفين.
 
من جانبه خرج بيليكا من الإطار الاقتصادي للزيارة، مشيدا بالأوضاع في كردستان العراق، ومتفائلا بإيجاد دور لهم للمساهمة مع الشعب الكردي في بناء عراق ديمقراطي فدرالي.
 
قنصلية في أربيل
وأكد رئيس وزراء بولندا من ناحية أخرى حرص بلاده على اكتمال كتابة الدستور المرتقب، كي تتبين وضعية الأقاليم ومن بينها إقليم كردستان العراق.
 
لكنه قال في معرض رد على سؤال لأحد الصحفيين إن حكومته لم تفكر بعد في فتح قنصلية لها في أربيل -كما يرغب الأكراد- وإنما اكتفت حتى الآن بفتح سفارة لها في بغداد.
 
"
ميراني: الاجتماع عقد في مبنى مجلس وزراء إقليم كردستان ولهذا مغزاه السياسي في العلاقات الدولية
"
سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني الذي حضر الاجتماع قال للجزيرة نت إن الزيارة مثلت "مبعث ارتياح لنا كشعب وبرلمان وحكومة"، والاجتماع عقد في مبنى مجلس وزراء إقليم كردستان ولهذا مغزاه السياسي في العلاقات الدولية.
 
ولم ينس ميراني أن يشير في تصريحاته إلى حضور الحكومة العراقية في الاجتماع المذكور كي لا تخرج الزيارة من طابعها العراقي.
 
وأكد أن الاجتماع حضره كذلك سفير جمهورية العراق في بولونيا، وأشار إلى أنهم من جانبهم شجعوا المسؤول الزائر على إرسال الشركات البولندية إلى كردستان العراق من خلال القطاع الخاص وليس الحكومي، لأن إستراتيجيتهم -حسب مرياني- ترتكز على القطاع الخاص.
 
تأتي الزيارة هذه بينما ينشغل العراقيون بكافة أطيافهم بكتابة الدستور المرتقب، الذي يحدد شكل العراق القادم حيث ينتظر كثير من دول العالم إيجاد دور لهم في هذا العراق الذي ربما سيكون للأقاليم دور مهم فيه، ومن بينها إقليم كردستان العراق.


 
_____________
مراسل الجزيرة نت
      
 
المصدر : الجزيرة