قوى الأمن المصرية تقول إنها ستعلن القبض على منفذي هجمات شرم الشيخ (الفرنسية)
 
تستعد أجهزة الأمن المصرية في الساعات القادمة للقبض على مجموعة من عناصر خلية يشتبه في أنها نفذت تفجيرات شرم الشيخ بعد توفر معلومات تفصيلية عنهم لدى السلطات المسؤولة حسب ما تقول.

أعلن هذا اللواء إبراهيم حماد وهو مسؤول كبير في وزارة الداخلية المصرية بعد اجتماع عقد بمقر وزارة الخارجية ضم وزراء الخارجية والسياحة والصحة المصريين إضافة إلى مساعد وزير الداخلية حيث التقوا سفراء الدول الأوروبية والغربية المعتمدين بالقاهرة بهدف إطلاعهم على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية للتعاطي مع تداعيات تفجيرات شرم الشيخ.

وأبلغ اللواء حماد الجزيرة نت أن معلومات توفرت لدى الأجهزة المصرية تكفي لتمكين رجال الأمن من ضبط عناصر الخلية الإرهابية التي نفذت التفجيرات.

وبدوره قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إنه وجد تفهما ورضا من سفراء الدول الغربية للإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية في أعقاب التفجيرات، منوها إلى أن السفراء أكدوا له أن رعايا دولهم سوف يستمرون في زيارة مصر كسائحين رغم هذه التفجيرات.

مخاوف على السياحة بمصر بعد التفجيرات (الأوروبية)
وأوضح أبو الغيط أن بعض الدول الأوروبية ومنها إيطاليا كانت قد أطلقت تحذيرات لرعاياها بعدم السفر إلى مصر، وهو ما استدعى إجراء اتصالات بين الحكومة المصرية وهذه الدول لإقناعها بضرورة مكافحة الإرهاب بدلا من الخوف منه.

وكشف وزير الخارجية النقاب عن قيام مصر وعدد من الدول بتبني مبادرة لتوقيع اتفاقية دولية لمكافحة الإرهاب توقع عليها غالبية دول العالم، مشيرا إلى أن التفاوض حول مضمون هذه الاتفاقية قطع شوطا طويلا وأنه من المتوقع أن تشهد الدورة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول القادم الإعلان عن هذه الاتفاقية ودخولها حيز التنفيذ.

وأوضح أن ثمة تعاونا بين مصر والولايات المتحدة في هذا الإطار، وهو ما أكدته وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في اتصالين مع الرئيس المصري ووزير خارجيته.

وتوقع أبو الغيط عقد مؤتمر دولي ذي طابع سياسي يتوصل لقرارات حازمة ومواقف حاسمة تدين الإرهاب منوها إلى أن الاتفاقية الشاملة لمكافحة الإرهاب ستكون الإطار القانوني لتنفيذ مقررات هذا المؤتمر.

وشدد على أن هذه المرحلة تشهد زخما سياسيا باتجاه الدفع لعقد مؤتمر دولي وهو ما طرحه كل من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

أما وزير السياحة المصري أحمد المغربي فكشف عن تنسيق بين وزارته ووزارة الداخلية لتنفيذ مشروع تأمين مدينة شرم الشيخ عبر شبكة من الكاميرات التلفزيونية، موضحا أن تكلفة هذا المشروع ستصل لأربعة ملايين دولار وأنه تم بالفعل تخصيص التمويل اللازم لهذا المشروع.

وأوضح أن المقاصد السياحية الأخرى لم تتأثر بالتفجيرات وأن مدينة شرم الشيخ نفسها مازالت تستقبل أعدادا من السائحين غير أن نسبة الحجوزات في الفنادق تراجعت من 100% إلى نحو 60% وتوقع أن تستمر هذه الانخفاضات لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة